الأربعاء، 31 مارس، 2010

فنون جميلة ..لا مؤاخذة احنا بننضف





شيماء الجمال- جريدة عين

"الفن ليس لوحات ومعارض الفن تحضر ونظافة بالأساس" هذا ما أثبته طلبة فنون جميلة جامعة الإسكندرية بمبادرتهم المسماه " نحو كلية فنون جميلة نظيفة " التي اشترك فيها طلاب قسم التصميمات بالكلية .


أشرف على المبادرة دكتور أحمد فريد مدرس مساعد بقسم التصميمات والذي رشحه وكيل الكلية لشئون البيئة وخدمة المجتمع د/محمد راغب ود/ عزة أبو السعود رئيس مجلس قسم التصميمات نظراً لإهتمامه بقضايا البيئة والأنشظة التطوعية .


وعن أيام تطوير وتنظيف الكلية تحدث أحمد فريد قائلاً : " الجامعة دايماً بتتضامن مع مؤسسات التبادل الثقافي والمؤسسات الخاصة بتطوير البيئة وعادةً ما تعقد هذه المؤسسات اتفاقات مع الجامعات لتطويرها وده اللي حصل السنة دي مع احدى المؤؤسات اللي تعاونت مع الجامعة، الحملة بعنوان نحو كلية فنون جميلة نظيفة" وده كان وقت مناسب جداً لنشاط زي ده لعدة اسباب أولها ان العالم كله دلوقتي بيتجه نحو الحفاظ على البيئة ودي حاجة انا شخصياً بهتم بيها ورسالة الماجستير بتاعتي في تكنيكات الطباعة غير السامة وغير الملوثة للبيئة ولو لاحظنا مهرجان طوكيو للسينما السنة اللي فاتت هنلاحظ انهم كانوا عاملين سجادة المهرجان باللون الأخضر مش باللون الأحمر المعتاد عشان يلفتوا نظر العالم لقضايا البيئة. السبب الثاني اللي بيخلي النشاط ده مهم جداً هو ان الدفعات للأسف بعيد عن بعضها ومحدش عارف حد لكن الكام يوم بتوع النشاط خلوا الناس يتعاونوا ويتعرفوا على بعض بصورة أفضل ويحسوا بحلاوة العمل الجماعي. وأنا حابب أني أوجه شكر خاص للمعيد هادي على مساعدته الكبيرة معانا.


الفنانة التشكيلية فدوى عطية شاركت في تنفيذ طباعة اللوجو الخاص بالحملة كما خصصت لها الجامعة مكانا خاصاً لبيع تيشيرتات من تصميمها والتي كانت كل رسومتها متماشية مع الحدث بطريقة كاريكاتيرية مثل التيشيرت الذي كتبت عليه "لا مؤاخذه" ورسمت عليه مقشة وتعني بها " لا مؤاخذه احنا بننضف" . تقول فدوى " تم الغاء المحاضرات لمذه 3 أيام قمنا فيها بحملة لتنظيف الكلية حيث قمنا بكنس الجامعة كلها ووضع المزيد من صناديق القمامة في انحاء الجامعة وقمنا بتبييض الأتيليهات والترابيزات والكراسي ورسمنا رسومات جمالية على ثلاث قطع من القماش بطول المبنى كله". وعن الهدف من هذا الحدث علقت فدوى بأن كلية الفنون الجميلة كلية ذات طبيعة خاصة لأن طلابها يدرسون الفن ويستعدون لأن يصبحوا فنانين ولهذا فيجب أن يدرسوا ويتعلموا في مكان نظيف ومنسق بصورة جمالية لأن أعينهم يجب أن تعتاد على الجمال. كما تضيف فدوى : " الناس فاكرين الشباب كسول ومش مهتم بالبيئة وما عندوش هدف ولا انتماء لأي حاجة والمبادرة دي كانت دليل على ان الشباب بس محتاج حد يزقه ويخلقله حاجة يهتم بيها وينتمي ليها".


أما رغدة اليماني الطالبة بسنة ثالثة قسم جرافيكس فعبرت عن سعادتها بروح الجماعة التي تواجدت بين الطلاب والتي لولاها ماكان القسم استطاع أن ينجز أي شيء، وقد شاركت رغدة الطالبة هبة رشوان في التنظيم وتصميم اللوجو.

طبّق معانا".. جولة لنشر فن الأوريجامي في الوطن العربي


تحت عنوان "طبّق معانا"، يقوم فنان الأوريجامي المصري أسامة حلمي بجولة فنية طوال شهر أبريل القادم إلى لبنان والأردن وسوريا والبحرين واليمن، لنشر فن الأوريجامي، وتكوين شبكة من محبي هذا الفن في المنطقة العربية. وهذه الرحلة تتم بدعم من برنامج "نسيج للتنمية المجتمعية الشبابية – مؤسسة إنقاذ الطفل"، وهي منظمة معنية بتشجيع ودعم وتقوية الترابط والانسجام والعلاقات ما بين الأفراد والمجموعات في المجتمع الواحد، وكذلك في المجتمعات العربية المختلفة على اختلاف ألوانهم وثقافاتهم وخلفياتهم الاقتصادية.

ما هو الأوريجامي:

والأوريجامي واحد من أجمل الفنون اليابانية التي تقوم بتصنيع جميع الأشكال عن طريق طيّ الورق، ويعتبر الأوريجامي أعمق من مجرد هواية؛ فهو فن شعبي وجزء من الثقافة اليابانية منذ مئات السنين، ويساعد هذا الفن على تعليم الأطفال بعض المهارات والحقائق والقواعد الرياضية والهندسية، وأيضاً شغل أوقات الفراغ واكتساب بعض المعلومات.


ونتائج فن الأوريجامي مذهلة؛ لأنه يمكننا تكوين أشكال عديدة بدون لصق أو قص .


ولا يعتبر اليابانيون فقط هم من ساعدوا في نشر فن طي الورق؛ لكن أيضاً العرب المسلمين من غرب أفريقيا (البربر)؛ فقد نقلوا فن طيّ الورق إلى الأندلس عندما دخلوها في في القرن الثامن الميلادي، وقد كان لعلماء العرب في الأندلس باع كبير في تطوير ونشر فن طي الورق وابتكار أشكال هندسية فقط؛ حيث إن الدين الإسلامي قد حرّم صنع الأشكال المجسّمة للحيوانات والطيور.

أسامة حلمي والأوريجامي:

أسامة حلمي فنان مصري يعمل بشكل مستقل على نشر فن الأوريجامي، بدأ العمل في هذا المجال منذ عام 2003؛ حيث قام باستخدام الأوريجامي في أكثر من مجال مثل التنمية والتعليم (اللغة، الهندسة، العلوم) والفن، والطب النفسي، وتعديل السلوك، وتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة؛ وخاصة الصم والبكم والمكفوفين.


ولا يعتبر أسامة مطبّقاً لهذا الفن فقط؛ بل مبتكراً أيضاً؛ حيث نجد له بعض التصميمات التي قام بتنفيذها مثل (الحروف والأرقام العربية وفانوس رمضان وبعض الطيور والأشكال التجريدية).


قام أسامة مسبقاً بتنفيذ ورش عمل من خلال المدارس والجمعيات الأهلية والنوادي والمراكز الثقافية والمهرجانات؛ وذلك في أكثر من محافظة داخل مصر، مثل الإسكندرية والقاهرة والمنيا والأقصر وبورفؤاد وواحة سيوه، وأقام أيضاً خارج مصر ورش عمل في تونس "معرض صفاقس لكتاب الطفل"، نشر الأوريجامي أيضاً من خلال وسائل الإعلام مثل برنامج "عالم سمسم"، "صباحك سكر زيادة" على قناة "أو تي في"، مجلة "أوريجامي".


يعمل أسامة الآن على إنشاء المركز العربي للأوريجامي الذي سيعمل على نشر فن الأوريجامي والربط بين المهتمين به في مصر والوطن العربي، ويعمل أسامة أيضاً الآن على إعداد كتاب باللغة العربية عن فن الأوريجامي.

الاثنين، 29 مارس، 2010

بال ساركوزي :لا أمارس الرياضة حتي أوفر ما تبقي من صحتي للنساء


روز اليوسف

ترجمة : هالة عبدالتواب


شهد الأسبوع الماضي افتتاح معرض الفنان الفرنسي بال ساركوزي والد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في أحد الفنادق المطلة علي النيل.. وقد افتتح المعرض د.حسام نصار وكيل أول وزارة الثقافة بالنيابة عن الوزير الفنان فاروق حسني والذي أوضح لنا أن اختيار ساركوزي الأب لمصر كمحطة لانطلاق معرضه في الشرق الأوسط بعد العاصمة المجرية بودابست مسقط رأسه إنما يدل علي عمق العلاقات الثقافية المصرية الفرنسية وأن مصر كانت ولاتزال عشق الفرنسيين وولعهم. للوهلة الأولي قد تعتقد أن الفنان يعتمد علي شهرة ونفوذ ابنه ولكنك تجد نفسك أمام فنان يعتمد علي الفكر والخيال والأفكار المجنونة التي استوحي معظمها من حياته التي كانت مليئة بالمحطات كما حكي لنا، أي أن فنه يوازي حياته وحياة أسرته حتي أنك تجد صورة كبيرة لكارلا ساركوزي تتوسط المكان وهي منهمكة في العزف بينما ينظر لها ساركوزي الابن بإعجاب، حوارنا معه كان مميزا وإنسانيا ولم يخل من البساطة والدعابة والوضوح، حكي لنا عن طفولته وطفولة ابنه وقال لنا إن ساركوزي الرئيس عاني كثيرا من قصر قامته منذ كان صغيرا.


هناك علاقة خاصة جدا تربط المصريين والفرنسيين.. هل هذا هو السبب في اختيارك لمصر لإقامة معرضك؟

نعم بالتأكيد، هناك تاريخ طويل من العلاقات الطيبة بين الشعبين وخاصة في وجود الرئيس مبارك وأنا زرت مصر من قبل أكثر من مرة ولكن للأسف كل زياراتي لمصر كانت زيارات عمل، وقد رأيت الأهرامات لكني كنت أتمني أن أسافر علي النيل.

هل أنت مطلع علي الفن المصري وهل تعرف أيا من الفنانين المصريين المعاصرين؟

- لا أستطيع أن أقول إني أعرف الكثير عن الفن في مصر، بالطبع أنا مطلع علي فن الرسم المصري القديم، لكني لا أعرف أيا من الفنانين المصريين المعاصرين، ولم أر أبدا أي معرض لفنان مصري في باريس، لكني أعرف أنه في إطار التعاون الثقافي بين مصر وفرنسا هناك تبادل ثقافي بين البلدين.

وما السبب في رأيك أنه لا توجد أي معارض للرسامين المصريين في فرنسا؟

- لا أستطيع الإجابة عن هذا السؤال، فريديريك ميتران، وزير الثقافة الفرنسي، هو من يمكن أن يجيب عن مثل هذا السؤال.

هل يمكنك أن تحدثنا عن بال ساركوزي، نشأتك وشبابك؟

- يمكنكم الاطلاع علي كتابي الذي سيصدر في فرنسا الأسبوع القادم ، بعنوان «أكثر من حياة» tant de vie ، أي أن حياتي كانت أكثر من حياة في حياة واحدة، ويتناول طفولتي كلها، حياتي في المجر، وعندما وصل الروس، اضطرت أسرتي للهروب إلي النمسا، ثم العودة إلي المجر من جديد وفي عام 1948 توفي والدي، فكان يجب علي أن أقضي الخدمة العسكرية في روسيا، وبعدها ذهبت من جديد إلي النمسا حيث التحقت بـ«الفيلق الأجنبي»، وكان ذلك في أثناء حرب الهندوصينية الفرنسية، فسافرت إلي فرنسا، ووصلت إلي فرنسا كما رأيتم في إحدي لوحاتي حافي القدمين، في منتصف شهر ديسمبر، لا يغطي قدمي إلا قطع مهترئة من القماش، وقضيت الليلة نائما في الشارع علي رصيف محطة المترو ومن بعدها بدأت الرسم واسمي بال، وهو اسم مجري، لكنه في فرنسا (اتفرنس) ليصبح بول.

بدأت ترسم في أي عام؟

- أنا دائما أرسم لكني بدأت الرسم في فرنسا عام 1948-1949 وستجدون في المعرض بعض اللوحات من هذه المرحلة، وكان في المعرض بورتريه يرجع تاريخه إلي عام 1949 لكن جامع تحف مصريا اشتراه، فكل لوحاتي معروضة للبيع ما عدا لوحة الرئيس، والسيدة الأولي فهما للعرض فقط أما الباقي فللبيع.

ماذا كنت تعمل قبل تفرغك للرسم؟

- قضيت حياتي كلها في مجال الإعلانات، لقد بدأت حياتي كرسام، لكن بعد أن تزوجت أم الرئيس ساركوزي، كان من الصعب علي رسام شاب يرسم البورتريهات أن يكسب عيشه، فعملت في مجال الإعلانات.. بدأت كمدير فني في إحدي الوكالات الإعلانية، وتنقلت خلال 7 سنوات بين عدة وكالات إعلانية، قبل أن أفتح شركتي الخاصة، لكني طوال الوقت كنت متمسكاً بالعمل الفني ولم أترك الفرشاة أبدا.

أنت أب لرئيس جمهورية، فهل كنت دائما مهتما بالسياسة؟

- أبدا، لم تكن السياسة أبدا من بين اهتماماتي، أبي كان عمدة مدينة في المجر، وجدي لأبي أيضا، لكني أبدا لم أمارس السياسة، لقد كنت دائما فنانا، منذ سن السادسة، عندما تعلمت الرسم مثل كل الأطفال وحتي اليوم وعمري 82 سنة لم أتوقف عن الرسم.

نيكولا ساركوزي هو ابنك الثاني؟

- ابني الأكبر هو جيوم ثم نيكولا ثم فرانسوا، كارولين، أوليفيه.. خمسة لكن ليسوا من نفس الأم، ساركوزي هو ابني الثاني، وقد بلغ الـ 55 مؤخرا وأقمنا احتفالا كبيرا في الإليزيه بعيد ميلاده مع الأسرة.

هل يمكن أن تكلمنا قليلا عن نيكولا الطفل، هل كان عنيدا، مشاغبا..؟

- أظنه كان الأصعب من بين كل إخوته وهو الأكثر ارتباطا بوالدته.. وقد كان قصر طوله يسبب له مشاكل، فلدي من أولادي من هم أطول قامة منه، لكنه أثبت بالدليل أن الطول ليس المعيار، المهم هو ما يحمله الإنسان في رأسه، وقد كانت لديه ذاكرة مدهشة منذ كان صغيرا، وكان يحب القراءة والخطابة كثيرا ولديه قدرة كبيرة علي التعامل مع الأرقام وحفظها.

هل تقصد أنه منذ صغره كانت لديه مؤهلات الرئاسة؟

- نعم أعتقد أنه مخلوق للرئاسة، فقد بدأ في سن صغيرة جدا العمل السياسي، فمنذ أن كان في الجامعة، كان عضوا في حزب الجنرال ديجول، فقد كان أصغر عمدة لمدينة نويي، كان في الـ22 من عمره عندما توفي عمدة نويي في منتصف مدته، فقام المجلس المحلي للمدينة بترشيح ساركوزي بالرغم من صغر سنه. فقد كان أصغر الأعضاء سنا، ولاقي معارضة من الكثيرين، وطالبوه أولا بأن يرتدي بنطلونا طويلا فكانوا يرونه طفلا بشورت، لكنه كان الأصلح، لذلك تم تعيينه.

في رأيك، ماهي عيوب ابنك الرئيس نيكولا ساركوزي؟

- أنا أبوه.. لا أري فيه أي عيوب.. هذا غير ممكن!

إذن فأنت تراه كاملاً؟

- إنه شديد الاستقلالية، إذا كان هذا عيبا.. لديه إصرار كبير، ذو شخصية قوية. وهو يحب الجمال، يحب أن يكون محاطا بالأشياء الجميلة.

أثناء حملته للانتخابات الرئاسية، هل كنت بجواره؟

- بالطبع، كنت دائما معه وكنت أدعمه في لقاءاته التليفزيونية، ولقائه مع الجماهير، وفي رحلاته داخل فرنسا، كنت دائما موجوداً لكن لم أكن أظهر، هناك شيء لطيف آخر أود ذكره، عيد ميلادي في الـ5 من مايو، وقد تم الإعلان عن فوزه في الانتخابات الرئاسية في الـ6 من مايو 2007 لذا فأنا أعتبر فوزه أحسن هدية قدمها لي في عيد ميلادي.

أنت الآن تتابع خطوات ابنك كرئيس لفرنسا، هل أنت موافق علي سياساته؟ - كما تعلمون ، فإن ساركوزي قضي في الرئاسة عامين ونصفا حتي الآن، لكنه بدأ فترة حكمه مع الأزمة الاقتصادية العالمية والتي أثرت بالتأكيد علي فرنسا. إن فرنسا دولة كبيرة لكن بالتأكيد هذا الكساد العالمي كان له تأثير.

هل يمكنك أن تقدم لنا وصفة سحرية لتربية الأبناء ليصبحوا رؤساء؟

- الأمهات هن اللائي يربين الأبناء، وليس الآباء، أنا اليوم في الـ82 من عمري وأعمل أحيانا 12 ساعة في اليوم، عندما كنت شابا كنت أعمل أكثر من ذلك بكثير فهناك دائما فواتير يجب دفعها ومصاريف للمدارس والجامعات، فلم أكن متواجدا دائما بجوار أبنائي، لذا فأنا أعتقد أن تربية الأبناء دور الأم بالأساس.

لكن لم تكن لك لحظات خاصة مع ابنك نيكولا؟

- بالتأكيد في الأعياد الكبيرة، نجتمع كلنا لنحتفل سويا، مع إخوته غير الأشقاء وأمه، التي يزورها كل أسبوع. وقد احتفلنا بعيد ميلادها في الـ25 من يناير الماضي.

في رأيك، إذا لم يكن نيكولا ساركوزي رئيسا للجمهورية، ماذا كان سيعمل؟

- نيكولا كان محاميا معروفا ومارس المحاماة طويلا، لذلك إذا لم يكن رئيسا كان سيستمر في مهنة المحاماة.

لقد رسمت كارلا، لماذا؟

- أنا أحب كارلا كثيرا.. فهي لطيفة جدا ورقيقة، سيدة أولي بمعني الكلمة.

رسماتك تحمل نوعا جديدا من التقنية هل من الممكن أن تحدثنا عنه؟

- أقوم في البداية برسم خمس أو ست أفكار للوحة، نأخذ منها نسخة بالاسكانر علي الكمبيوتر، ثم نضيف الألوان والتصميمات عن طريق الفوتوشوب ونطبعها علي لوحات كبيرة.

جسم المرأة، أو المرأة عموما عنصر متكرر في لوحاتك؟

- بالتأكيد، فبدون امرأة لا توجد حياة لا يوجد أي شيء، المرأة أهم من الرجل بالتأكيد.

لكن المرأة في اللوحات تظهر عارية أحيانا، أو غاضبة أو محبطة؟

- كل لوحة لها حكايتها، لذا يجب التوقف عند كل لوحة لأشرح لكم ما وراءها.. لكن علي سبيل المثال هناك لوحة «الفضيلة والرذيلة»، وهي لوحة الراهبة العارية وتظهر التناقض في شخصية المرأة، فهي محتشمة وتصلي وتظهر الجدية بينما هي في الحقيقة ليست كذلك.. فتبين الشخصية المزدوجة للمرأة فهي في الجزء العلوي مغطاة وتصلي، وتعطي الانطباع أنها جادة، لكن نصفها السفلي عار. وفي لوحة أخري رسمت امرأة عارية من نصفها العلوي ونصفها السفلي محاط بغطاء سميك فهي عذراء.. والاثنتان تعبران عن الازدواجية في شخصية المرأة، لكن في الأولي الرذيلة هي حقيقة المرأة وفي الثانية الفضيلة هي الطاغية.

وماذا عن اللوحة التي توجد بها نصف امرأة عارية وممتدة الجذور في الأرض؟

- هذه اللوحة تمثل الأم التي تسعي للاستقرار تحاول وضع جذورها في الأرض وتكوين أسرة، فهي مجهدة وتحارب من أجل بقائها، إنها التضحية التي هي أصعب أنواع المعاناة.

وماذا عن لوحة حواء التي يخرج منها الثعبان؟

- هذه هي حواء.. آدم لم يأكل التفاحة بعد.. هذا هو الجانب السيئ في المرأة التي تحاول دائما أن تغوي الرجل.. فإحدي يديها تتحول إلي ثعبان.. يقدم التفاحة لآدم.

هل تعتقد أن الشيطان جزء من المرأة؟

- نعم.. فالمرأة تستخدم أسلحتها لغواية الرجل.

ما هي أكثر اللوحات التي تعبر عنك؟

- هناك لوحة تعبر عن حالتي عندما وصلت إلي فرنسا، وأنا جندي في الفيلق الأجنبي، ملابسي في حالة مزرية وقضيت الليلة علي الرصيف.

- مبتسم فيها لأن العبرة بالنهاية وفي يدي الفرشاة والألوان.. كذلك لوحة الحمار الوحشي، تمثل معاناة المهاجرين مثلي في محاولة التأقلم مع المجتمع. هذه اللوحة اسمها «لاجئ في نيويورك».. الحمار الوحشي مهاجر يصل إلي الولايات المتحدة.. نراه وهو يخشي عبور الطريق.. يحاول أن يتأقلم بأقصي سرعة.. فيخلع خطوطه ويبدأ في وشم نفسه وتغيير جلده.

وماذا عن لوحة الطوابع؟

- كنت أعرض هذه اللوحات في معرض في هولندا، وقامت الحكومة بإصدار طوابع رسمية تحمل اللوحة التي رسمتها لنيكولا تكريما له، فعلي الفور، قمت بإرسال رسالة بالبريد إلي قصر الإليزيه عليها هذه الطوابع الجديدة ليراها الرئيس.

وماذا عن لوحة كرة القدم، هل أنت مهتم بالكرة؟ وهل تمارس أي رياضة؟

- لا.. هذه اللوحة تسخر من كرة القدم التي تحولت إلي تجارة.. أطلق عليها لعبة الكرة الذهبية لأن لاعبي كرة القدم يكسبون بالملايين، ليست الرياضة كلها هكذا.. لكن كرة القدم، والتنس بوجه خاص تحولتا إلي تجارة، وأنا لا أمارس أي رياضة فأنا في الـ82 من عمري.. أحافظ علي ما بقي من قوتي للنساء!!

وما رأيك في قرار منع النقاب الأخير في فرنسا؟

- إنها ليست مسألة منع الحجاب، فلا يمكن أن نسمح للكاثوليكيات بارتداء صليب كبير، ولا اليهود يرتدون نجمة صفراء.. فرنسا دولة علمانية، تدخلها وتترك دينك بالخارج إذا كنت فعلا تريد أن تندمج في المجتمع الفرنسي.

يمكنك أن تندمج في المجتمع كعربي معتدل.. ثم إن تغطية الوجه نوع من تحقير المرأة.. المرأة ليست عبدا!

أنت رسمت صورة عن مصر؟

- هذه اللوحة رسمت فكرتها المبدئية منذ أكثر من 30 سنة، وفيها تظهر الأهرامات والجمل مزين بنقوش أفريقية.. وتعبر عن الشرق.. ونحن سنقيم معرضا لهذه اللوحات والمزيد منها في باريس في الـ 24 من أبريل القادم، وسيحضره ابني وكارلا.


السبت، 27 مارس، 2010

ورشة عن الكتابة الساخرة فى راديو حريتنا

ينظم راديو حريتنا يوم الأربعاء الموافق 7 إبريل المقبل ورشة عن فن الكتابة الساخرة، ويحاضر فيها محمد فتحى الصحفى بجريدة الدستور والمدرس المساعد بقسم الإعلام جامعة حلوان. تهدف الورشة التى تعد الأولى من نوعها إلى التعرف على كيفية كتابة مقال صحفى ساخر بشكل موضوعى وبطريقة مختلفة ايضا. جديرا بالذكر أن محمد فتحى قام بإصدار مجموعة مقالات اجتماعية وسياسية ساخرة مجمعة عن دار ليلى للنشر، وقد حصل على الجائزة الأولى فى القصة القصيرة فى مسابقة "ساويرس" عن مجموعته "بجوار رجل أعرفه" التى صدرت عن دار ميريت للنشر

الخميس، 25 مارس، 2010

نادية العوضي..من أعلى نقطة في إفريقيا.. أم لأربعة أطفال تسلقت جبل كليمنجارو

شيماء الجمال- مجلة المرأة اليوم

الصور من المصدر

امرأة فوق القمة، خبر ليس غريباً إلى أن تعرف أن هذه القمة ليست قمة العمل الإداري أو مؤسسة حكومية لكنها قمة جبل كليمنجارو!

ويبقى الأغرب، أن هذه المرأة مصرية، تعيش في وسط المدينة، وكان أقصى ارتفاع اجتازته في حياتها هو الدور الخامس في عمارة سكنية، ويبقى الأهم أنها زوجة وأم لأربعة أطفال.. ويظل المدهش أنها لم تمارس الرياضة حتى سن الخامسة والثلاثين، فما سر هذا الانقلاب؟ وما الهدف من وراء تلك المغامرة المجنونة التي كان يمكن أن تدفع حياتها ثمناً لها؟

نادية العوضي، امرأة عادية، ملامحها تبدو هادئة، ملابسها بسيطة، لا يوجد في كلامها، وحركتها، وحتى طبيعتها الجسمانية مَنْ يقول إن هذه المرأة يمكن أن تتحدى هذا الارتفاع الشاهق، وتتسلق هذه القمة العالية.


تسلق قمة أعلى جبل في أفريقيا مغامرة كبيرة، كيف بدأت الحكاية؟

عندما وصلت لسن 35 اتخذت قراراً استراتيجياً بالبدء فوراً بممارسة الرياضة والاهتمام بصحتي لأني كطبيبة أعلم أن المرأة بعد وصولها لمنتصف الثلاثينيات إذا لم تمارس الرياضة وتحسن من نظامها الغذائي ستشيخ مبكراً، لأن وظائف الجسم ومعدلات التمثيل الغذائي تختلف بتقدم سن المرأة كما تعلمون. بدأت التريض بشكل غير منتظم لمدة ثلاث سنوات، وبدأت أشعر بالفعل بتحسن شديد في صحتي وبأن هناك طاقة تدب بداخلي فبدأت في ممارسة الرياضة بانتظام من خلال الذهاب للجيم والسباحة وركوب الدراجات والخيل.

زادت ثقتي في قدرتي على ممارسة أنواع أصعب من الرياضة، وأصبحت أحلم بما لم أكن أجرؤ على الحلم به ومارست رياضات أصعب وأخطر مثل الـ "بنجي جمبنج" وهي رياضة تعتمد على القفز من ارتفاعات مختلفة، وهكذا لم يكن تسلق الجبل مغامرة غير محسوبة أو مخاطرة متهورة، بل جاء بعد استعداد نفسي وجسدي كبير.


هل أنت امرأة رياضية بالأساس؟

تربيت في أمريكا حيث يتضمن الروتين اليومي للأطفال الركض وركوب الدراجات، لكنني لم أمارس أي رياضة بانتظام.


ولماذا قررت أن تتسلقي جبلاً؟

دائماً ما تمنيت العيش بصحبة جبل ما، فلكل جبل شخصية مستقلة تماماً كالإنسان، وقد تأثرت كثيراً بقراءاتي عن الجبال خصوصاً عن جبل أُحد، كما قرأت كثيراً عن تجارب أناس تسلقوا جبالاً وكيف تأثروا بالتجربة، فقررت أن أتوقف عن قراءة التجارب الممتعة وأن أعيش تجربتي الخاصة.

هذا بالإضافة إلى أن اهتمامي الشديد بالبيئة وعشقي للطبيعة جعلني اكتشف أن كل الأماكن السياحية قد تبدو متشابهه بفعل العولمة التي لم تستطع التأثير أبدأً على الطبيعة التي خلقها الله، وهذا ما أقنعني أن السياحة الحقيقية هي زيارة الأماكن البيئية التي لم تتدخل فيها أيدي البشر.


لماذا وقع اختيارك على جبل كليمنجارو وهل هو أول تجربة لك؟

تسلقت من قبل جبل موسى وجبل سانت كاترين الذي يعد أعلى قمة في مصر، ولكني شعرت بأنني أريد المرور بتحدٍ أكبر وفكرت في كليمنجارو أعلى قمة في إفريقيا لعدة أسباب: أولاً لأنني لا أملك مهارات تسلق الجبال وبالتالي فكرت في جبل يحتاج فقط لقدرة جسدية عالية، وأن يكون الصعود عليه بالأقدام وبدون معدات أو أنابيب أكسجين بالإضافة إلى أنني لم أجرب الارتفاعات الشاهقة جداً كإفرست مثلاً ولا أعرف تقبل جسدي لها من حيث تحمل الضغط ودرجة الحرارة المنخفضة جداً وأعجبتني فكرة أن الجبل في القارة التي أنتمي إليها.


هل أنت فعلاً أول امرأة مصرية تصل لقمة كليمنجارو كما يقال؟

لا هذه إشاعة أو ربما خطأ من إحدى المطبوعات، أنا المصرية الرابعة أو الخامسة ممن تسلقن كليمنجارو، ولكني أعتقد أنني أكبر مَنْ تسلقن الجبل سناً، فجميعهن كن في العشرينيات وأنا الآن عمري واحد وأربعون عاماً.


كيف استعددت بدنياً "رياضياً" لهذه المغامرة؟

قبل الرحلة بحوالي أربعة أشهر كنت أتدرب يومياً سواء في الجيم أو بممارسة رياضات أخرى كالسباحة وركوب الخيل والدراجات، وعندما مللت الجيم كنت أرتدي الحذاء الخاص بتسلق الجبل وأضع حقيبة وزنها حوالي 9 كيلوجرامات على ظهري وأصعد سلم البناية التي أقطن بها لمدة ساعة لأضع نفسي في أجواء الرحلة.


وما أكبر التحديات التي تغلبتِ عليها في الرحلة؟

تسلق كليمنجارو تطلب بذل مجهود بدني رهيب خاصة الصعود على المنحدر لمدة أربع أيام ونصف اليةم مع نسبة الأكسجين التي تقل كلما صعدنا إلى الأعلى حتى تصل إلى 50% أقل من المعدل الطبيعي، وهذا كفيل بأن يصيب المرء بالغثيان وصعوبة التنفس وهذا ما حدث لي في اليوم الأول حيث لم أستطع تناول أي طعام بالإضافة لارتدائي الحجاب وهو ما جعل الموضوع صعباً بعض الشىء، أما الجو فلا يمكنني التحدث عن درجة برودته خاصة في اليوم الأخير على القمة.. لقد تجمدت بالفعل!


كيف استقبلت أسرتك المغامرة الخطيرة؟

"تبتسم" لا أدرى لماذا أسأل هذا السؤال دائماً، أسرتنا مترابطة جداً ويحترم كل فرد حرية الآخر، وقد احترمت أسرتي رغبتي في خوض هذه التجربة خاصة أنهم كانوا متابعين لأنشطتي الرياضية في الآونة الأخيرة، وعلموا أنني استعددت جيداً لتسلق الجبل، وقد جاء رد فعل والدي غريباً بعض الشىء حيث لامني واتهمني بأنني عدت أمارس أفعال المراهقة من جديد ونصحني بأن أنضج.


كيف تقيِّمين هذه التجربة وما الدروس التي خرجتِ بها؟

تقييمي لهذه التجربة إيجابي جداً والحمد لله لأنني من النوع المتفائل، كما أنني أنظر للفائدة التي أجنيها من كل التجارب التي أمر بها، خرجت من هذا التجربة بنتيجة رائعة وهي أنه يمكنني أن أحقق أحلامي بالدراسة والتخطيط، فحلم الصعود لكليمنجارو كان يبدو مستحيلاً في البداية ولكن مع الإصرار وبالتخطيط المناسب أصبح حقيقة. كل موقف صغير مررت به في هذه التجربة تعلمت منه درساً كبيراً مثلاً عند صعودي الجبل كان يجب أن أصعد وفقاً لقدرة جسدي وإمكاناتي، كان من المستحيل أن أتحدى الجبل وإلا كنت سأخرج خاسرة خصوصاً أن صعود مَنْ هم أصغر مني في السن بسرعة تفوقني بمراحل كان يستفزني كثيراً، وهكذا ترجمت هذا الموقف في الحياة على أنه يجب أن نسير باتجاه حلمنا على قدر استطاعتنا وأن ندرك أن هناك مَنْ هم أقدر منا على الوصول بسرعة "فلا يكلف الله نفساً إلا وسعها"، وأثناء صعود الجبل كانت فكرة المسافة الرهيبة التي يجب أن أقطعها تخيفني جداً خصوصاً بعد أن بدأ الإرهاق يصيبني، ففكرت ألا أنظر للأعلى، كنت أنظر إلى قدمي اليمنى وأتساءل: هل باستطاعتي أن أنقل قدمي اليسرى بجوارها، وهكذا حتى وصلت للقمة، وعندما عدت لمصر ووجدت عشرات المهام تنتظرني لأنهيها تذكرت الموقف نفسه فابتسمت وقررت أن أبدأ بأول مهمة دون أن أفكر في الباقي، حتى أنجزتهما جميعاً.


أنت تعملين أيضاً بالإضافة لكونك طبيبة صحفية كيف جاءت هذه التركيبة؟

أنا طبيبة، ولكن بعد تخرجي في الجامعة قمت بعمل ماجستير في "الصحافة العلمية"، وهكذا تخصصت في المجالين اللذين أحبهما الطب والصحافة وأنا حالياً متخصصة في الصحافة العلمية بمعنى تغطية القضايا الصحية والبيئية والعلمية والتقنية.

بدأت حياتي الصحافية في موقع "إسلام أون لاين" التابع لمؤسسة "ميديا إنترناشيونال" وتخصصت في الكتابة في القسم العلمي حتى أصبحت نائب رئيس النسخة الإنجليزية للموقع، ثم أصبحت مديرة العلاقات الثقافية الخارجية بالمؤسسة، وأيضاً أنا مديرة مكتب مصر لمركز الاتحاد الدولي للصحفيين العلميين.


تمارسين الرياضة وتسافرين كثيراً وتشغلين المناصب وأم لأربعة أطفال.. كيف تستطيعين فعل كل هذا؟

الفكرة كلها أنني لم أبدأ في القيام بكل هذا في الوقت نفسه، في أول سبع سنوات من زواجي قمت بإنجاب أبنائي الأربعة تفرغت تماماً لرعايتهم واستمتعت بكوني زوجة وأماً وبعد أن بلغ عمر أصغر أبنائي سنتين بدأت في العمل كصحفية بالمراسلة Freelancing، وعندما دخل المدرسة بدأت في العمل بشكل دائم. وكذلك السفر، أتى على مراحل، كنت أولاً أسافر مرة أو مرتين سنوياً، وعندما كبر أبنائي بدأت أكثر من السفريات، وهذا هو المهم أن تأخذ كل خطوة حقها وأن نقوم بها في الوقت المناسب.



أخيراً ما هي أحلامك القادمة؟

أتمنى أن أصل إلى أعلى قمة في العالم ثم أتبعها ببقية القمم!

سارة خازم..من النهاردة مفيش أطفال شوارع



شيماء الجمال- جريدة عين

صور المعرض : بسمة فتحي


لو مررت من شارع أبو الفدا بالزمالك ووجدت فتاة في العشرينات تجلس يومياً على أحد الكافيهات وحولها الأطفال يرتدون التيشيرتات البيضاء ويمسكون بكاميرات حمراء اللون ويلتقطون الصور، لا تتعجب.. أنها سارة خازم مصورة لبنانية مقيمة بأمريكا، جاءت خصيصاً من هناك لتترجم حبها للأطفال والتصوير لمشروع "التقاط أرض الاحلام " حيث علمت أطفال الشوارع التصوير وأقامت لهم معرضاً الإسبوع الماضي بدار الأوبرا المصرية بقصر الفنون


متى بدأ تعلقك بالتصوير؟

عندما كنت صغيرة بدأت التصوير بفيديو كاميرا أهداني أياها خالي فكنت أصور كل شئ أراه ولم أكن أتصور يوماً أنني سأصبح مصورة محترفة وعندما رحلنا لأمريكا اختارت أسرتي أن التحق بقسم الفنون التشكيلية وهناك تعلمت الرسم والنحت واكتشفت نفسي من جديد في الفن، وفي المدرسة الثانوية لم يكن لدينا قسم خاص بالتصوير ولكن مدرستي فيرونيكا استشعرت أنني ربما أكون مصورة جيدة فأهدتني كاميرا " نيكون" وطلبت مني أن أنطلق في التصوير وكان هذه أول كاميرا فوتوغرافية يتم اهدائها لي وانطلقت بها أصور المناظر الطبيعية من حولي.


وماذا عن أول صورة كان لها أهمية خاصة؟

الصورة التي فتحت لي باب التصوير على مصراعيه كانت صورة لجارتنا المسنة في أمريكا، كانت ترتدي الحجاب في الصورة وكان وجهها ينبض بالطيبة وخرجت الصورة قوية جداً من الناحية الفنية مما شجعني أن أقدمها لواحدة من أهم الصحف وسعدت كثيراً عند نشرها وأعتبرت مجرد نشر الصورة جائزة كبيرة بالنسبة لي في بداية مشواري وحينها قررت أن أدرس التصوير، ودرسته في ميتشيجين لمدة سنتين ونصف.


كيف ولدت فكرة مشروعك " التقاط ارض الأحلام" ؟

دائماً كنت أفكر في كيفية مساعدة الأطفال الذين حرموا من أشياء كثيرة، وكنت مقتنعة أن للكاميرا دور هام في التعبير عن أوضاعهم وعرضها كما هي بدون رتوش وانتقلت ما بين معارض وورش عمل حتى تولدت الفكرة النهائية في يوليو 2009 وهي برنامج "التقاط أرض الأحلام" وشعرت بأن هذا هو الوقت المناسب للبدأ بتنفيذ البرنامج على الرغم من تخوفي من عدم خبرتي الكافية في ادارة المشروعات و مخاطبة جهات الدعم . بدأت في البداية بموقع على الإنترنت أشرح فيه الفكرة وأدعو فيه الناس للمشاركة وكان في الموقع خاصية تسمح بتتبع قيمة المساهمات والمدى الذي وصلت له مما شكل حماساً للمهتمين بالفكرة وساعدني أصدقائي كثيرافي جمع المساهمات وتنظيم الأمر.


ًلماذا اخترت اسم " التقاط ارض الأحلام" ليكون اسماً لمشروعك؟

Finding Neverlandهو اسم كارتون بيتر بان الشهير وفيه كان بيتر بان يعيش بخياله ولا أحد يستيطع ارغامه على أن يكبر، وهذا ما هدفت إليه في مشروعي، ان يعيش أطفال الشوارع طفولتهم مع الكاميرا وأن ينظروا لكل شيء من منظورهم الخاص لأنني لاحظت أنهم للاسف كبروا قبل الأوان، ولهذا أشتقيت اسم مشروعي من هذا الكارتون وأسميته Capturing Neverland أي التقاط أرض الأحلام.



وماهي الأهداف الأخرى للبرنامج؟

تنمية الشخصية هدف مهم، لأن الطفل بعد أن يتعلم التصوير ويعرض صوره في معرض يشعر بحلاوة النجاح والإنجاز وبأن المجتمع ينظر له نظرة أخرى بعيداً عن أنه طفل شوارع وطبعاً الموهوب من الأطفال يمكن أن يتغير مستقبله اذا احترف المهنة .


وبعد جمع التبرعات..كيف بدأت التنفيذ الفعلي في مصر؟

جمعت التبرعات التي وصلت ل3000 دولار كانت كافيه لمصاريف سفري وشراء الكاميرات والأدوات الفنية ومصاريف رحلاتي مع الأطفال وأتيت إلى مصر يوم 9 ديسمبر وقابلت مجموعة من الأطفال من جمعيتين خيريتين اخترت منهم 7 أولاد و3 بنات.


وعلى أي أساس كنت تختارين الأطفال؟

كنت أجرى حواراً مفتوحاً معهم وأطلب منهم أن يسئلوني ومن خلال أسئلتهم استطعت التعرف على طريقة تفكيرهم، كما أنني كنت اسألهم سؤالاً هاماً وهو " لو أعطيتك كاميرا فماذا ستصور بها؟" وكان هذا السؤال مهماً جداً فأحد الأطفال قال لي " سأصور الفقراء وأري صورهم للأغنياء ليعرفوا كيف يعيشون" وكان هذا الرد بالنسبة لي عبقرياً أن يخرج من طفل صغير وطبعاً كان هذا أحد الاطفال الذين وقع عليهم الإختيار .


هل يمكن أن تحدثينا عن تفاصيل ورشة التصوير ؟

استمرت الورشة لمدة 10 أيام، في أول يوم شاهدنا أفلام الكارتون وأكلنا الشيبسي والحلويات حتى نعتاد على بعضنا، وفي اليوم الثاني علمتهم كيف تكون الصورة فنية ومعبرة وكيف يكون الكادر جيداً فصنعت بروازاً كبيراً بمساحة الحائط وجعلتهم يكوَنوا عناصر الصورة لايف ولهذا ستلاحظون أنهم متميزون في كادراتهم . بعد ذلك بدأنا التصوير الفعلي بالكاميرات بدأنا بجولات حول المركز ثم قمنا بعدة رحلات إلى خان الخليلي والأهرامات وبعد كل جولة كنا نشاهد جميع الصور على الكمبيوتر ونناقشها سوياً ونستخرج منها الأخطاء ومواطن الجمال، كان الأطفال يشاهدون حوالي 700 صورة في اليوم ومنذ البداية أخبرتهم أنه سيكون هناك معرض في النهاية وكان هذا حافزاً مهماً للأطفال، في رأيي أهم من النقود والحلوى لأنهن شعروا بالتقدير وخصوصاً بعد أن أريتهم المقالات التي كتبت عنهم .


وبماذا خرجت من هذه التجربة ؟

عرفت بأن هؤلاء الأطفال مواهبهم لا تنتهي لأنه بعد نهاية البرنامج كنت أزورهم وأكتشف مواهب أخرى لديهم مثل التمثيل والغناء، أيقنت بأن أطفال الشوارع سيكونون أطفالاً فقط لو عاملناهم كأطفال أما لو افترضنا فيهم أنهم مجرمون أو مؤذون فسنجد منهم هذا الأسلوب في التعامل.

اكتشفت أن الأطفال يميلون للتكونولوجيا جداً ولتعلمها واستخدماها ولذا فمشروع التصوير – في رأيي- ربما يكون أفضل من مشاريع أخرى كالنول والمشغولات اليدوية لأنها جعلت الأطفال يتعاملون مع الكاميرا والكومبيوتر وتكنولوجيا العصر.


وهل ستبقين في مصر؟

كان من المفترض أن أعود لأمريكا في آخر يناير لكني بصراحة فضلت الوجود وشعرت بقيمة ما أفعله هنا وأقمت معرضاً لصور الأطفال في قصر الفنون بدار الأوبرا المصرية والحمد لله حاز على اعجاب الجميع وما أسعدني حقاُ هو سعادة الأطفال.


ما هي الصعوبات التي واجهتيها في هذا المشروع؟

فوجئت بأنه على عكس الكثيرين ممن أعجبوا بفكرتي وأحبوا صور الأطفال هناك من لم تعجبهم الفكرة وكانوا يهاجمونني مع الأطفال أثناء وقت التصوير ويقولون لي أنت عميلة وتقبضين الأموال لتظهري بلدنا بصورة سيئة لأنك تتركين الأطفال يصورون الفقراء ! وقد تعجبت جداً لهذه الآراء فكل بلاد العالم بها مشاكل وبها فقر وهذه الصور في رأيي توضح جزءاً من المشاكل لا يمكن تجاهله ..بالإضافة لأني كنت أترك للأطفال الحرية الكاملة لتصوير ما يحبون وكان من الطبيعي أن تخرج صورهم قريبة من البيئة التي يعيشون بها. وزعم الكثيرون أيضاً بأنني أقوم بهذا المشروع لإستغلال الأطفال لتحقيق مكاسب مادية وهو غير صحيح بالمرة لأن كل مليم صرفته على هذا البرنامج مدون ومثبت بالإيصالات.


وعلى ماذا تنوين بعد المعرض؟

حالياً أنا أعلم أطفال الشوارع بدون الإستعانة بأي جمعيات، تعرفت على بعض الأطفال المتسولين في منطقة الزمالك حيث أسكن وذهبت لبيوتهم واستأذنت أسرهم أن أدربهم وأعلمهم التصوير وحالياً اقابلهم بشكل يومي.

-----------

لزيارة موقع البرنامج على الإنترنت اضغط هنا

لزيارة الجروب على الفيس بوك اضغط هنا

لزيارة جروب المصورة سارة خازم اضغط هنا


شكر خاص للمصورة سارة خازم..سارة انت فخر لكل حد مصري شكراً قوي :)


Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة