الخميس، 30 يونيو، 2011

عن المولد


بقالي كام يوم بسمع أغنية المولد بتاعة أحمد ومحمد عدوية، مش عارفة إيه السر في أنها بنبقى حلوة قوي واحنا ماشيين بالعربية باليل بحس أنها بتلمسني وبتوصلني لحالة روحانية رائعة وبقعد أدندن معاها كدة بإستمتاع، بزهق شوية من الموال اللي في الأول بس بحب الدخلة جداً وما يليها. الأغنية نجحت في أنها تاخدني معاها للمولد بجد اللي بحبه جداً وعمري ما حضرته في حياته على الرغم من أني بقرأ عنه دائماً. وبتلمسني قوي الكلمات خصوصاً المولد مليان أحوال والزحمة براح- اشي بسبح رب اللق وسط الخلق.


ما عندناش أغاني كتير بتتكلم عن المولد .. صح؟؟

فى المولد مراجيح وعيال ووشوش دراويش
عمالة تبوح بكلام مسموح وكلام مكتوب
فى قلوب الناس ممنوع يتقااااااال
المولد مليان احوال والزحمة براح
والليل بيفوت وانا من عشقي لحكمة ربك فى الملكوت
ماشى بسبح رب الخلق وسط الخلق

لو عجبتك الأغنية دي اسمع مقطوعة مولد سيدي اللاتيني لفريق إفتكاسات


الأحد، 26 يونيو، 2011

يحدث أحياناً



كانت تحبه وكان يحب ابنه خالته التي لم تكن تحبه، تركته إبنه خالته وذهبت لرجل آخر فأحب صديقة الفتاة التي كانت تحبه، ولكنها لم تبادله الحب بل أحبت إبن خالته أخو الفتاة التي كان يحبها، وعندما علم بذلك شعر بصدمة شديدة. بعد فترة تركت صديقة الفتاة التي كانت تحبه إبن خالته فشعر إبن خالته بالغيظ وأراد الإنتقام منها فأحب الفتاة التي كانت تحبه منذ البداية (صديقتها) ولكنها لم تستطع مبادلته الحب لأنها كانت تحبه.

***

رأته ذات يوم فأحبته من أول نظرة وحينها كان على علاقة بقتاة جميلة، شعرت الفتاة بأنه لا فائدة من هذا الحب فقررت أن تنساه وأحبت رجلا آخر، في هذا الوقت كان قد ترك الفتاة التي كان يحبها وأصبح حراً لكنها كانت وفية فلم تستطع مصارحته وقتها لأنها في بداية علاقة جديدة، فشلت قصة الحب وتركت الفتاة حبيبها الجديد وعادت بكل شوقها لحبيبها الأول لتخبره كم تحبه ولكنها وجدته وقد تمت خطبته فكسر قلبها، وبعد مرور الكثير من الشهور المؤلمة ومحاولة النسيان تمت خطبتها إلى رجل آخر.. الغريب أنه في يوم خطبتها هاتفها لأول ليخبرها أنه فسخ خطوبته وأنه يحبها هي ويتمناها للزواج. .ذرفت دمعة لا تدري سببها وقالت له: أنا خطوبتي النهاردة.

***
كان هو مدرس الجيتار الخاص بها وكانت تستلطفه جداً وتعتقد أنه أكثر البشر إحتراماً حتى حاول يوماً التحرش بها فصفعته وغادرت حجرة الدرس، ورغم أنه المخطئ حاولت كثيراً أن تهاتفه ولكن لم يكن يرد عليها.. بعد مرور عشر سنوات وأثناء حضورها أحد المهرجانات وجدته كما هو.. بنفس شكله.. ونفس ستايل ملابسه يجلس منزوياً ويعزف الجيتار.. تذكرت أيام عزفها على الجيتار.. وابتسمت وغادرت المهرجان.

***
كانت تحب رجلاً، عرفها فيما بعد على أعز أصدقاؤه، وبعد علاقة دامت ثلاث سنوات .. خانها مع قريبته ..اتصلت بصديقه تبكي له وتشكو الخيانة فداوى الصديق جراحها واستطاع أن يجعلها تقع في حبه، وعندما أدرك الأول خطيئته وقرر الإعتذار والعودة لها قالت له : خطوبتي على صديقك الشهر المقبل.

***

تشاجرت مع زوجها فسبها وصفعها.. ارتدت ملابسها وخرجت من المنزل باكية لتشرب القهوة في أحد الأماكن القريبة من البيت وأثناء بكائها وارتشافها للقهوة رأت أمامها أول رجل أحبته.. وسألها بمنهى الدفء إزيك بتعيطي ليه.. نظرت له ولم تدري أتهرب من أمامه أم ترتمي بين ذراعيه وتبكي.. نظرت إليه نظرة طويلة وغادرت المقهى فوراً.

***
كانت تشاهد الأغنيات والأفلام العاطفية وتقرأ قصائد نزار قباني وتشعر بسعادة شديدة.. كانت تغمض عينيها وتتخيل أن كل دموع البطل ذرفت من أجلها وأن كل قصائد نزار كتبت لها وأنها وحدها أميرة العالم.

السبت، 25 يونيو، 2011

أول مرة


هل تذكرون الحب الأول؟

هل تذكرون أول مرة خفق فيها قلبكم وأحسستم بذلك الشعور الغريب بالبرد يسري في أكل أوصالكم؟

هل تذكرون أول اعتراف طفولي كتبتموه في قصاصة ورق وطويتموها واحتفظتم بها لأنفسكم كسر مقدس؟

هل تذكرون أول مرة قلتم فيها "أحبك"؟

هل كان حبكم الأول من طرف واحد؟

كم ليلة ذرفتم فيها الدموع لأنكم تشتاقون لمن تحبون؟

هل تذكرون كيف كنتم تهتمون بكل التفاصيل الصغيرة: ورقة شيكولاتة أعطوكم إياها أو رائحة عطرهم أو أغنيتهم المفضلة؟

هل تذكرون ليالي الأرق والحملقة في السقف؟

هل تذكرون كلمة "آلو" وما كانت تحدثه من تأثير؟

Kindermusik مع سوزي .. الموسيقى كلمة السر




كتبت: شيماء الجمال

عين: نوران عمرو

منذ أن أصبحت أماً، تغيرت نظرتها للحياة وأصبحت ترى كل شيء بعيون إبنها، فبدأت بمشاركته في كل الأنشطة والألعاب التي يحبها مما جعلها تشعر أن واحدة من أكبر متع الحياة هو أن تعمل مع الأطفال وأن تكون قريباً منهم. ومن هنا قررت سوزي غالب أن تترك مجال عملها الأصلي كمهندسة اتصالات في شركة أورانج التي عملت بعا لعدة سنوات لتؤسس مشروعها الخاص kindermusik with Suzy والذي تحدثنا عنه في السطور التالية.

في البداية تقول سوزي: عندما كنت أبحث عن مدرسة جيدة لأبني كنت مهتمة جداً أن أجد مدرسة تهتم ببناء الشخصية بجانب اهتمامها بالمناهج التعليمية، ومن خلال جولاتي في عدة مدارس اكتشفت أننا نعاني من مشكلة كبيرة في مصر وهي أننا نركز فقط على مستوى أطفالنا الدراسي بدون الإهتمام بتمنية مهاراتهم الإجتماعية والفنية ومهارات التعبير عن النفس ومن هنا قررت أن أوسس مشروعاً للأطفال يركز على النقاط التي أشرت إليها وأن يكو ن هذا المشروع محاولة مني للوصول بأطفال مصر إلى وضع أفضل.

عن بداية تأسيس مشروعها تضيف سوزي: بدأت بعد هذه المرحلة في البحث كثيراً في مجال الأطفال وفي المشروعات المتعلقة بهم والمشروعات المناسبة لمصر. وأثناء سفري للبحرين تعرفت على سيدة كانت تعمل كمديرة برنامج كيندرميوزيك في الشرق الأوسط، وتعرفت حينها على البرنامج وأهميته، فقررت أن أطبقه هنا في مصر. وبالفعل انهيت الإجراءات اللازمة وأصبحت أمتلك ترخيصاً لتطبيق برنامج كيندرميوزك في المؤسسات التعليمية والثقافية والترفيهية في مصر واسم البرنامج kindermusik with Suzy وهذا لأنه يسمى دوليا بإسم المدربة التي تقوم به.

وتحدثنا سوزي عن برنامج كيندرميوزك قائلة: مؤسس البرنامج الماني الأصل، ولكنه أطلقه في أمريكا منذ ثلاثين عاما، ولهذا نلاحظ أن كلمة ميوزك تكتب هكذا musik، ويعتبر هذا البرنامج هو البرنامج الأول حول العالم من حيث اعتماده على الموسيقى وتطويره لحركةالطفل، وقد اعتمد هذا البرنامج في 56 دولة. البرنامج مقسم لمستويات كل مستوى عبارة عن مجموعة من الجلسات التي يستمع فيها الأطفال للموسيقى المختلفة ثم يقومون بالعديد من الأنشطة التابعة لذلك مثل الغناء والرقص والتحدث والعزف والإستماع للقصص وهذه الأنشطة تقوم بإحداث تطوير كبير لدى الطفل جسديا ونفسيا: فجسديا، يتعلم الطفل الربط بينحركة يديه و ما يسمعه بأذنيه و ما يشاهده بعينه. كما يقوي البرنامج العضلات الكبيرة في الجسم أو ما يعرف ب gross motor skills والعضلات الصغيرة في الجسم fine motor skills. وبالنسبة للمهارات الإجتماعية فإننا ننميها عن طريق تعليم الطفل أهمية احترام الدور والثقة في النفس واللعب الجماعي أما مهارات اللغة الإنجليزية فالطفل يكتسبها أيضاً من خلال الجلسات كما أنه يتعرف على الكثير من المفردات الجديدة.

تقوم سوزي بتقديم هذه الجلسات في العديد من الأماكن مثل حضانة مدى، مونتيسوري سنتر بالمعادي، مؤسسة أفكا بالإضافة للعديد من الأماكن الأخرى.

وعن الصعوبات التي تواجه سوزي في مشروعها تعلق قائلة: كون الفكرة جديدة ولم تطبق في مصر من قبل هو أصعب نقطة في تسويقها، فيجب علي أولاً أن أشرح فكرة المشروع بشكل واضح وأن أقدم جلسات مبدئية توضح للمكان طبيعة الفكرة بشكل أكبر. المشكلة التي تواجهني أيضاً هي اعتقاد البعض بأن الطفل الذي لا يرقص ولا يقفز ويصفق بأنه غير سعيد من الجلسة وهذا يحدث لأننا –للاسف- لا نحترم خصوصية الطفل وطبيعة شخصيته التي يمكن أن تكون هادئة، فكما يمكن لشخص كبير ألا يحب الرقص والتصفيق يمكن للطفل أيضاً أن يكون ل مستمتعا بلا رقص أو تصفيق أو تهليل. كما تضيف سوزي أيضاً بأن الآباء في مصر للأسف يؤمنون بفكرة العصا السحرية وهي فكرة خاطئة فلا يمكن للطفل أن يتعلم أو يتفاعل في فترة قصيرة وتعليم الأطفال تراكمي ويستلزم بعض الوقت وهذه تعد مشكلة من المشاكل التي تقابلني، يظن الكثيرون أنني أملك العصا السحرية التي ستغير طفلهم في يوم واحد!

لا تكتفي سوزي بما تعرفه من معلومات وما حضرته من تدريبات بل تسعى دوما لإكتساب المزيد عن طريق القراءة الدائمة لكل ما يتعلق بالطفل مثل اساليب تطوير الأطفال وعلم نفس الأطفال وغيرها، كما تحرص سوزي على متابعة جميع التطورات التي تطرأ على برنامج كيندرميوزك الأصلي في أمريكا حتى يواكب ما تقدمه في مصر تطور البرنامج الأصلي.

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة