الأحد، 31 يناير 2010

"ستارة" مسرح متنقل لأطفال المدارس

">

كتبت أمل صالح-اليوم السابع

"إما ديفدز" هى صاحبة فكرة مسرح ستارة للأطفال، والذى يهتم ببناء مسرح قابل للتركيب والذهاب للأطفال فى مدارسهم، وعرض المسرحيات بمكان واسع ومفتوح.




ديفدز سيده من أصل إنجليزى عملت كممثلة فى مسرح الطفل لمدة 10 سنوات بلندن ، ثم قامت برحلات على المسارح والمدارس فى أنحاء البلاد، وهذا ما أوحى لها ببدء مسرح ستارة المتنقل بين المدارس، وفضلت البدء بمصر ليس فقط لأنها مستقرة بها ولكنها تعشق المصرين وترى أن الطفل المصرى بين مرحلتى 14:3 سنة يمكن أن يصبح له شأن عظيم فقط إذا توافرت له مختلف سبل العلم والترفيه التى تمكنه من إخراج طاقاته ، لذا بدأت ديفيدز بمصر مدرسة للأطفال لبعض الوقت ولكنها اتخذت منحى آخر لتعليم الأطفال من خلال العروض المسرحية ، تختلف عن النحو التقليدى المتعارف عليه، فهى عروض على مسرح متنقل يذهب للأطفال إلى مدارسهم، بل يشتركون فى العرض، حيث تترك لهم ديفدز فرصة الارتجال والتفاعل مع الشخصيات الكرتونية التى يعشقونها.




عن تلك التجربة قالت إن فكره المسرح المتنقل "ستارة" جاءت لى بعد ظهور مرض أنفلونزا الخنازير وخوف الأطفال من المجىء لمسرحى المغلق الذى يحمل نفس الاسم "ستارة"، وبالفعل بدأت العروض منذ 4 أشهر بفرقة ستارة التى تتكون من أربع فتيات معى وجميع العروض التى تقدم على المسرح سواء من نصوص حواريه أو أغنيات جميعها من تاليفى حتى قصص مثل الجمال النائم أو سندريلا وعلاء الدين "التى أقدمها أحدث بها بعض التغيرات بحيث يستطيع الطفل المشاهد المشاركة بها حتى يشعر أنه جزء من الحدوتة ويستطيع التفاعل وإبداء الرأى فيما يعرض عليه".




كما أنها لم تتوقف عند هذا الحد حيث إنها تقدم على مسرح ستارة المتنقل عروض لمسرحيات خيال الظل، فضلا عن الرقصات الغنائية التى تتشارك فيها مع الأطفال بالمدارس، كما أن ديفدز تهتم بكل تفصيلة ولو صغيرة خاصة بالملابس أو العرائس، فهى تصنع العرائس بلندن والمسرح مصنع لها خصيصا بمصر بمواصفات معينة حتى يمكن ثنيه وحمله إلى أى مكان حتى تتمكن من أحدث تغيرات دورية فى شكل المسرح أو العرائس فيما يتفق مع شكل العرض المقدم أو المساحة المتاحة.










Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة