الخميس، 4 نوفمبر، 2010

4YOU

مقالي الإسبوعي بجريدة عين

هل تستطيع تخيل الحياة ولو ليوم واحد بدون إنترنت؟ عن نفسي لا أستطيع، يمكنك أنه تفعل أي شيء وأعني أي شيء على الإنترنت وأنا بصراحة " أستهيف " كثيراً من يستخدمون الإنترنت للمحادثة فقط، لا والمحادثة مع من؟ مع أخواتهم وأصدقائهم الذين يمكن أن يحادثوهم بمنتهى البساطة في التليفون أو ربما لا يحدثوهم أصلاً.

أتذكر أول مرة عرفت فيها يعني إيه إيميل، كنت في الساحل الشمالي وتعرفت على سيدة أجنبية أعطتني إيميلها وكان على موقع ياهو، كتبته لي على ورقة لأنني لم استطع أن أفهم ما تقول وعندما ذهبت لوالدي وحكيت له القصة وأعطيته الورقة قال لي " ياهو" دي أكيد يهودية إسرائيلية وعايزة تشغلك جاسوسة! هذه هي العقلية التي كنا نتعامل بها في التسعينات ويمكن أن تقبل حينها أما الآن فمش ممكن.

ماذا تريد، أن تسمع أغنية فرنسية مثلاُ؟ ادخل على يوتيوب وأسمعها، تريد أن تقرأ كلماتها؟ ادخل على جوجل وأكتب إسم الأغنية وبعدها كلمةLyrics، لا تفهم الكلمات؟ ترجمها بالكامل عبر Google translate، أعجبك المطرب وتتريد أن تتعرف عليه ؟ أدخل على موقعه وأسمع كل أغانيه أو أدخل على جروب المعجبين على الفيس بوك ولا مانع من أن تضيف المطرب شخصياً وتتحدث معه أو مع مدير أعماله.

كل هذا يمكن أن يتم مع أغنية فرنسية، ما بالك بتعلم اللغات، والبحث والمذاكرة، والسياحة؟..شوف بقى ممكن تعمل إيه.

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة