الأحد، 19 يونيو، 2011

مهرجان حكاوي.. حواديت من كل شكل ولون





كتبت: شيماء الجمال

حكايات وحواديت بلغات كثيرة، رسم وتلوين وأشغال فنية، طبخ وموسيقى ورقص وغناء، أطفال سعداء تملاً ضحكاتهم المكان، هذا ماكنت ستشاهده في مهرجان حكاوي للأطفال الذي أقيم لأول مرة في مصر يومي الجمعة والسبت الماضيين في مدرسة القلب المقدس بمصر الجديدة. المزيد عن المهرجان في السطور التالية:

نظم المهرجان مؤسسة أفكا للفنون والثقافة بالتعاون مع شركة آكتينج أب، وقد تضمن المهرجان تقديم جلسات حكي للأطفال وعروض مسرحية بمختلف اللغات وبأساليب متنوعة بالإضافة لورش كثيرة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية.

عن فكرة المهرجان يحدثنا محمد الغاوي صاحب مؤسسة أفكا قائلاً: يعد هذا المهرجان واحداً من أهداف الخطة الإستراتيجية طويلة المدى للمؤسسة، حيث أننا لا نهدف فقط لعقد دورات للأطفال أو ورش للتربويين بل نريد أيضاً لأطفالنا وللمهتميين بمجال تنمية الطفل التعرف على الثقافات الأخرى و علة الجديد في هذا المجال، ولهذا فقد استضفنا العديد من الفنانين من دول كرواتيا وأيرلندا وفنلندا وإيطاليا لتقديم عروضهم للأطفال وعقد ورش للكبار المهتمين بمجال تنمية الأطفال عن طريق الفن أو التعليم عن طريق الفن.

وبسؤاله عن سبب اختيار مدرسة القلب المقدس بمصر الجديدة لعقد المهرجان أجاب: معظم المؤسسات الثقافية تتجه بأنشطتها نحو منطقة وسط البلد أو الزمالك أو دار الأوبرا، مع أن مصر الجحديدة من المناطق التي من الممكن أن تستوعب أي فعاليات ثقافية: فسكان أحيائها متميزون ومن بيئات مختلفة ومستويات إجتماعية متفاوتة. بالإضافة لأن مدرسة القلب المقدس من المدارس الكبيرة جداً في مساحتها فبها مسرح كبير أقمنا عليه العروض الرئيسية كما أننا استطعنا استخدام سبع قاعات مختلفة لعمل ورش طبخ للاطفال وجلسات حكي باللغتين العربية والإنجليزية وورش رسم وغيرها.

ويؤكد الغاوي على سعادته بتعاون ادارة الجودة بمؤسسة التربية التعليم مع مؤسسة أفكا لتنظيم مثل هذا الحدث الكبير، فقد ساعدوا في استخراج التصاريح وتهيئة المكان بالإضافة لسعادته بأن هذا المهرجان جاء ايضاً كإحتفال بوثيقة الأمم المتحدة واليونسكو التي تدعم حق الأطفال في الثقافة والفن.

أما كليونا نوونان مؤسسة شركة " أكتينج أب" أحد منظمي المعرض فأكدت على أن المهرجان استضاف العديد من الفنانين المتخصصين ذوي الخبرة مثل المخرج والممثل "ايفيتسا سيميك" المتخصص في عروض الصغار والذي قدم عرضاً مميزاً عن سحابة تصطحب طفلا في جولة حول العالم، كما قدم المهرجان عرضا آخر باللغة الإيطالية بعنوان المكعب السحري وهو يحكي قصة مهرّجان اكتشفا عالما سحريا كله من المكعبات. كما قدمت كليونا نوونان نفسها عرضا باللغة الإنجليزية بعنوان الشجرة الفضية وهو مستوحى من اسطورة رومانية عن ملاك يقدم للأطفال الحكمة والمعرفة والثروة.

كما أضافت كليونا: يتميز هذا المهرجان بالتنظيم الشديد والدقة المتناهية وذلك بفضل فريق عمل "أفكا" الذين ساعدوا على تقديم العروض بأفضل شكل ممكن، كما أنهم قاموا بتوثيق المهرجان بشكل ممتاز بالصور الفوتوغرافية وافلام الفيديو.

وتحدثنا أيضاً مع القاصة سمر طاهر والتي كانت تمثل مصر في المهرجان بكاتبيها ليلى تسرح شعرها وليلى ترتب غرفتها فقات : تعرفت على مؤسسة "أفكا " عن طريق ورش الدراما التي كنت أقيمها منذ مدة وعندما صدر كتابي "ليلى" في الأسواق ارسلت للمؤسسة تفاصيل القصة لعلمي بأنهم يقيمون العديد من الأنشطة التتي تتعلق بالأطفال ومن هنا جاء إشتراكي في مهرجان حكاوي الذي كنت المصرية الوحديدة المشاركة به وقد أقمت عرضاً لكل كتاب يتضمن حكي القصة بالإضافة للرسم والتلوين والاشغال الفنية المتعلقة بالقصة.
وفي النهاية لا يسعنا القول سوى أن فريق "حكاوي" كان جريئاً في اقامة حدث كبير مثل هذا بمعاونة السفارات المختلفة في وقت يخشى الكثيرون فيه تنفيذ أي فكرة بسبب ظروف مصر غير المستقرة وغير الآمنة.

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة