الأحد، 26 يونيو، 2011

يحدث أحياناً



كانت تحبه وكان يحب ابنه خالته التي لم تكن تحبه، تركته إبنه خالته وذهبت لرجل آخر فأحب صديقة الفتاة التي كانت تحبه، ولكنها لم تبادله الحب بل أحبت إبن خالته أخو الفتاة التي كان يحبها، وعندما علم بذلك شعر بصدمة شديدة. بعد فترة تركت صديقة الفتاة التي كانت تحبه إبن خالته فشعر إبن خالته بالغيظ وأراد الإنتقام منها فأحب الفتاة التي كانت تحبه منذ البداية (صديقتها) ولكنها لم تستطع مبادلته الحب لأنها كانت تحبه.

***

رأته ذات يوم فأحبته من أول نظرة وحينها كان على علاقة بقتاة جميلة، شعرت الفتاة بأنه لا فائدة من هذا الحب فقررت أن تنساه وأحبت رجلا آخر، في هذا الوقت كان قد ترك الفتاة التي كان يحبها وأصبح حراً لكنها كانت وفية فلم تستطع مصارحته وقتها لأنها في بداية علاقة جديدة، فشلت قصة الحب وتركت الفتاة حبيبها الجديد وعادت بكل شوقها لحبيبها الأول لتخبره كم تحبه ولكنها وجدته وقد تمت خطبته فكسر قلبها، وبعد مرور الكثير من الشهور المؤلمة ومحاولة النسيان تمت خطبتها إلى رجل آخر.. الغريب أنه في يوم خطبتها هاتفها لأول ليخبرها أنه فسخ خطوبته وأنه يحبها هي ويتمناها للزواج. .ذرفت دمعة لا تدري سببها وقالت له: أنا خطوبتي النهاردة.

***
كان هو مدرس الجيتار الخاص بها وكانت تستلطفه جداً وتعتقد أنه أكثر البشر إحتراماً حتى حاول يوماً التحرش بها فصفعته وغادرت حجرة الدرس، ورغم أنه المخطئ حاولت كثيراً أن تهاتفه ولكن لم يكن يرد عليها.. بعد مرور عشر سنوات وأثناء حضورها أحد المهرجانات وجدته كما هو.. بنفس شكله.. ونفس ستايل ملابسه يجلس منزوياً ويعزف الجيتار.. تذكرت أيام عزفها على الجيتار.. وابتسمت وغادرت المهرجان.

***
كانت تحب رجلاً، عرفها فيما بعد على أعز أصدقاؤه، وبعد علاقة دامت ثلاث سنوات .. خانها مع قريبته ..اتصلت بصديقه تبكي له وتشكو الخيانة فداوى الصديق جراحها واستطاع أن يجعلها تقع في حبه، وعندما أدرك الأول خطيئته وقرر الإعتذار والعودة لها قالت له : خطوبتي على صديقك الشهر المقبل.

***

تشاجرت مع زوجها فسبها وصفعها.. ارتدت ملابسها وخرجت من المنزل باكية لتشرب القهوة في أحد الأماكن القريبة من البيت وأثناء بكائها وارتشافها للقهوة رأت أمامها أول رجل أحبته.. وسألها بمنهى الدفء إزيك بتعيطي ليه.. نظرت له ولم تدري أتهرب من أمامه أم ترتمي بين ذراعيه وتبكي.. نظرت إليه نظرة طويلة وغادرت المقهى فوراً.

***
كانت تشاهد الأغنيات والأفلام العاطفية وتقرأ قصائد نزار قباني وتشعر بسعادة شديدة.. كانت تغمض عينيها وتتخيل أن كل دموع البطل ذرفت من أجلها وأن كل قصائد نزار كتبت لها وأنها وحدها أميرة العالم.

هناك 8 تعليقات:

اكرم يقول...

يحدث احيانا

شكرا
استمتعت بقرائة ما كتبتي

دمتي بخير

شيماء الجمال يقول...

:)
شكراً أكرم

TeaWater يقول...

أنتي انسانة طيبة أوي يا شيماء
واضح من كتاباتك
أنا كمان استمتعت بقرائة ما كتبتي
أتمنى لك مزيد من النجاح، وحياة سعيدة دائما

شيماء الجمال يقول...

يا ترى انت بنت واسمك شيماء ولا ده تشابه
nick names :)

شيماء الجمال يقول...

بس مكن سؤال يا تي واتر.
ازاي الكتابة بتاعتي بتعبر عن الطيبة؟

TeaWater يقول...

مثلا القصة رقم 1 شعرت بالتعاطف مع الفتاة الأولى التي أحبت. طيبة.القصة رقم 2&5 فيها ضعف في اتخاذ القرار وهروب. قلب مش جرئ زي مصطفى قمر. ودول زي الأطفال والناس الطيبين. مع انه سعات بيكون عيب. يعني نفسهم في حاجة ممكنة ومش عارفين يخدوها.
والقصة رقم 3&4 قيهاتسامح للأخطاء حتى لو كانت تحرش بردو دي طيبة ولكن عدم تسامح مع الخيانة. بس الطيبة هنا انها قدرت تحب تاني. لأ وصديفه!!! هو ده القلب الطيب. بتاع محمد فؤاد. :)

احمد أبو العلا يقول...

كالعادة جميل ماتكتبين
وجهت لك دعوة من قبل لاأعرف إن كنت رأيتها أم لا على تدوينة الكتابة الممسوخة يسعدنى حضورك ..
تحياتى

شيماء الجمال يقول...

تي واتر ..شكراً :)

أحمد:هدخل مدونتك حالا. شكراً على ذوقك

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة