السبت، 18 أبريل، 2009

أحلامي ملهاش غلاف ...حاتم عرفة


ده الحوار الأصلي مع حاتم اللي اتنشر في جورنال عين عدد الإسبوع ده،صورة حاتم من تصوير أحمد الصباغ

حاتم عرفة ..فنان شاب امتهن نوع آخر من الفن ألا وهو فن الجرافيكس وفن تصميم الأغلفة ..ستتعجب منه عندما تراه ولن تتخيل ان له حتى الآن حوالي 100 غلاف صممها في سنة واحدة وعمره لا يتجاوز الواحد وعشرون عاماً !! وعن بداياته ودراسته وأغلفته كان لنا معه هذا الحوار....

الموضوع ابتدى معاك تصميم علطول ولا كان فيه هوايات قبل التصميم؟
كان عندي اهتمامات كتيرة من صغري بالفنون زي الخط العربي والرسم والزخارف والتحف وكل الأشكال الفنية اللي كنت باحبها وبعدها اندمج كل ده مع بعضه ونتج عنه التصميم الجرافيكي اللى ابتديت اتعلمه بمجرد ما دخلت الكلية ولقيت نفسي فيه ومن خلاله قدرت اعبر اكتر عن كل أفكاري الفنية اللى كانت بتلح عليا قبل كدة ومش عارف ازاى اطلعها واشتغلت فترة وقتها في مجال الدعاية والإعلان.



وامتى دخلت سكة تصميم الأغلفة ؟
الموضوع حصل نتيجة حبي للكتب وللقراية ومعرفتي بالجرافيكس وخبرتي اللى كونتها فى الفترة دي .. يعني لقيت نفسي حابب فكرة انى اعمل تصميم غلاف لكتاب خصوصاً بعد ما انضميت لجماعة أدبية اسمها "إطلالة"اللي صممت ليها أول أغلفة كتب أدبية.


وصلت ازاي لدور النشر؟
وجودي في الوسط الأدبي عرفني على دور نشر كتير واحدة واحدة .. وابتديت أتابع شغلهم وقدرت أكوّن بشكل ما علاقات كويسة مع ناس كتير وكال دار نشر وليها قصتها . أول دار اشتغلت معاها كانت دار اكتب واللى اتعرفت عليها بمصادفة جميلة في معرض كتاب يناير 2008 واهتميت بشغلها من أول وهلة وحسيت برغبة داخلية في أنى عاوز أضيفلهم حاجة ، وإنى أقدر أعمل ده .. وعملت لينك مع (اكتب) وبعد شهور قليلة كنت ابتديت اشتغل فعلا معاهم وبقيت المصمم الأساسي للدار مما أضافلي خبرات كتير.. وبعدها بفترة بقت علاقات الشغل مع دور نشر تانية بتتعرض عليا منها وبتكون شافت شغلي قبل كدة وحبـت تتعامل معايا.


بتشتغل وانت بتدرس وده أكيد بيعطلك ..أهلك موقفهم ايه من ده ؟
كلية التجارة إلى حد ما كلية أسهل من غيرها وممكن مذاكرتها في الشهر الأخير أو أقل لو قدرت اني افصل عن الشغل وأركز فيها.. وفي بداية شغلى زمان أيام شغل الدعاية والإعلان كنت مش باقدر اعمل ده لأنى مكنتش بافصل.. وكنت مازلت بحاول ألاقي نفسي .. وده كان بيخليني أشتغل بنهم كبير وبأوقات طويلة جدا .. لكن مع بداية شغلي في أغلفة الكتب حصلي ارتياح نفسي كبير.. لأن أسمي الحمد لله وصل لمستوى كويس أقدر أعتمد عليه و (أهــدى) شوية و بالتالى بقيت أقدر أفصل وأذاكر بشكل أفضل بكتير إلى جانب انى عاوز (أخلص) طبعا عشان أتفرغ لشغلي.. وأهلى طبعا أكتر حاجة تهمهم انه يبقى معايا شهادتي.. وبيشجعوني دايما ان تفوقي في الشغل مايكونش على حساب دراستي .. وأتمنى أنى (ماتكعبلش) تاني في الكلية ..





بتتواصل ازاي مع جمهورك/الناس ؟
كل فترة يكون عندي موضوع جديد أحب أنى أعرضه على الناس باجهزله كويس وأعرضه لو موضوع فني .. أما الكتابة العادية فبتكون بظروفها بقى .. لما بتطلب باروح كاتب وباعت علطول لكن بالنسبة للتصميمات بيهمني دايما أعرف رأي الناس أول بأول في شغلي .. وده اللى خلاني اعمل الجروب لما حسيت ان في ناس كتير دلوقتي عرفتني .. ومحتاج أنى أتواصل معاهم بشكل مباشر.

في مدونتك بتتكلم عن تاريخ فنانين كبار زي أحمد اللباد و جمال قطب وحلمي التوني و أنواع الفنون زي الكولاج..هل انت شايف ان الثقافة دي ضرورية للمصمم؟
بالنسبة لي أنا شايفها ضرورية جدا وباحس بسعادة كبيرة لما الاقي ان غلاف من أغلفتي يكون ليه علاقة بمدرسة فنية ما أو بأني استفدت من مراقبتي الطويلة وتطلعي لفنانين كتير ولوحات فنية وأغلفة كتب دايماً باحاول أتابع جديدها من وقت للتاني أو القديم اللى بافتش فيه باستمرار أو باسترجع ذكرياتي مع بعضهم وكل ما باعرف اكتر واندهش أكتر .. كل ما باتعلم اكتر وأأمل إن ده يعلى من مستوايا باستمرار ويضيف لي التجديد اللى دايما بابحث عنه.


هل انت شايف ان المصمم لازم يكون ملم بالفن بوجه عام ولا كفاية انه يكون شاطر في برامج التصميم؟
بقدر معرفته هاتكون شطارته.. في كلمة لدكتور فنون جميلة عظيم من اسكندرية اسمه عبد السلام عيد ومصمم جداريات كتيرة جدا مشهورة حضرت له معرض فنون تشكيلية ليه قبل كدة في بداية دخولي مجال التصميم ،وسألته سؤال قريب من ده و هو هل للتصميم أصلا علاقة بكل الفنون دي ؟ يعني هل يجوز مقارنته بفن زي النحت مثلا و التصوير والرسم و.. و.. و .. وكان رده عليا اللى علق معايا من ساعتها إن التصميم الجرافيكي هو كل ده وإنى على الشاشة بصوّر وبنحت وبرسم وبلوّن وبعمل كل حاجة .. لكن إزاى ؟ هي دي المسألة .. في ناس ممكن تكون ماتعرفش كتير عن الفنون دي وشغالة زي الفل وموهبتها مساعداها .. لكن بيبقى له حد معين صعب يتخطاه وبيبقى من الصعب إنه يطور من نفسه لازم يكون عنده تذوق واسع وسعة عقل لشتى أنواع الفنون و ده اللى هايجبره يعرف اكتر ويتعلم باستمرار وأنا عن نفسي أحب أن غلافي يكون موضع مقارنة مع شتى أنواع الفنون .. وإن المتلقي له يقارنه في مخيلته مع تمثال شافه أو جدارية أو صورة هايلة أو لوحة فنية أو لوحة خط عربي أو جدار مبنى أثري أو أو أو .. وطبعا مش بادعي انى وصلت لده فعلا .. لكن مش هاوصل لده بقدر حقيقي غير لو قدرت فعلا أكون ملم بأنواع فنون أكتر طول الوقت.


ايه البرامج اللي بتستخدم في التصميم ..كلمني عن كل برنامج و تأثيره؟
برنامج الفوتوشوب هو البرنامج الأساسي اللى باعتمد عليه في تصميم الأغلفة وتأثيره الأساسي هو معالجة الصور وتركيباتها على بعض وإضافة نصوص بسيطة زي عناوين ومقطع من الكتاب وكدة وفي برامج أخرى ممكن استخدامها في التصميم زي برنامج الإليستراتورillustrator واللي بيعالج النصوص بطريقة أفضل وبيعتمد على التفاصيل الدقيقة والأشكال مش التدريجات اللونية أو التفاصيل اللى بتبقى موجودة في الصور و برنامج آخر إسمه إن ديزاين in Design و فيه اعتماد كبير على التنسيق الداخلى اللي بيناسب شغل المجلات اكتر .. باختصار البرنامج الأساسي اللى باعتمد عليه في الأغلفة هو الفوتوشوب والتلات برامج دول مع بعض بيقدروا ينفذوا كل ما يتعلق بالتصميمات المطبوعة تقريبا.. ده بالنسبة للي باتعامل بيه .. أما الجرافيك عموما فهو بينقسم لقسمين أساسيين الثابت والمتحرك dynamic static , المتحرك بيكون للإعلانات وأفلام الكارتون أو الأفلام اللى بيتم فيها عمل خدع بالأنيميشن إلخ وبيتقسم برضه لأنواع كتير و الثابت بيتفرع برضه لحاجات كتير منها التصاميم الإعلانية على النت و شغل المطبوعات بجميع أنواعها.

عن الأغلفة :
مين الناس اللي اتأثرت بيهم واتأثرت بيهم ازاي؟
صعب أحددلك حد معين اتأثرت بيه في تصميماتي لأنى صعب أنا أحكم على تصميماتي بنفسي وباشوف فيها حاجات كتير والمفروض انها تكون حاجة جديدة ماتشافتش قبل كدة .. لكن ممكن أقولك على حاجات اتأثرت بيها ذاتيا .. يعني شدتني ووقفت قدامها كتير أتأملها وحبيتها .. وأهمهم اللوحات الفنية اللى ممكن اقعد اتأملها بالساعات .. وبيسيطر عليا أثناء التصميم فكرة اللوحة .. كعمل فني كامل متصل ببعضه مهما كثرت تفاصيله .. وكان رواد في المجال ده بالنسبة لي واحد زي جمال قطب وبراعة رسمه للشخصيات وأيضا إسماعيل دياب رسام روايات مصرية للجيب واللي أعتقد إنه كان علامة مميزة وصعب تكرارها في أغلفة الكتب .. وأحمد اللباد أيضا بتشدني أغلفته وأقعد أفصلها وأتفرج عليها كتير.. لكن مش معنى ده انى بحاول أنقل حاجة شوفتها وأعمل زيها .. أو أني بفكر أثناء التصميم إنى أقلد حد معين .. لكن بيقى تأثر لا شعوري .. وميل غريزي ناحية حاجة معينة بتغذيها المشاهدات المستمرة لأنواع فنون كتير.. وأحيانا أتفاجأ وأنا بشوف مثلا كتاب قديم عندي أو لوحة ما ماشوفتهاش منذ زمن إن في تصميم عملته فيه شبه منها أو له علاقة بيها .. وممكن ماحدش يلاحظ ده غيري

كلمني عن تجربة أول غلاف ..كان غلاف ايه ؟
أول غلاف في المطلق كان غلاف كتاب mathematics لأحد مدرسين الثانوي المشهورين في إسكندرية في بداية عملي بأحد المطابع في إسكندرية وكانت متعته إنى باعمله بخلفية ضئيلة جدا عن اغلفة الكتب .. يعني من وحي خيالي تماما بدون الالتزام بأي قيود أو معرفة أي معلومات غير معلومات البرنامج وبس .. ودي كانت متعة طفولية شوية .. وخليتني أعلما تصميم غريب جدا وجديد والجميل ان صاحب الكتاب اعجب بيه جدا !
أما أول كتاب بجد بقى كان كتاب إطلالة الأدبي الرابع واللي كانت أقصى متعته أنى باعمل غلاف ليا أنا ، كتاب ليا فيه قصص.. ومتعة إنى أوصل لغلاف يرضي كل أعضاء الجماعة واللى تعبني كتير عشان أوصل لده ..
ثم أول غلاف أدبي كشغل بقى كان غلافي مع (اكتـب) وكانت رواية أحلام نارية للمؤلف محمد إبراهيم محروس وأعتقد إنه كان من أمتع الأغلفة اللى عملتها لأني باعمله وانا في دماغي انه تجربة أو امتحان ليا لأنه لو عجب صاحب الدار يبقى انا ابتديت الشغل معاهم ولو ماعجبوش يبقى لأ .. وكنت باحاول أطلع فيه كل طاقتي المكبوتة من فترة لأن دماغي كانت مليانة أفكار مالهاش سكة خروج.


في رأيك أيه أحسن غلاف صممته و ليه بتعتبره أفضل غلاف؟
أحسن غلاف صممته لسه ماعملتوش :) والسؤال زي بالظبط سؤال مين أعز ولادك عندك .. لكن فعلاً كل غلاف أحس أنه عملى نقلة وأني باعمل فيه حاجة جديدة .. باحس انه افضل أغلفتي .. لكن الإحساس مش بيدوم، بمجرد انه يبقى ماضي بابدأ أفكر في اللي بعده علطول


وايه الغلاف اللي طلع عينك وليه كان مرهق ؟
أصعب غلاف بيكون اللي أنا مش قادر أملك فكرته وأنا باصممه ،يعني أحس اني مش ماسك فكرته قوي ومش عارف احدد الحاجة اللى عاوز أعبر عنها بالظبط من خلال مضمون الكتاب.. وكل ماندمج في إحساس الكاتب ورؤيته أكتر كل مالتصميم بيكون أسهل
طب سؤال تاني بصراحة ..أيه أكتر غلاف ليك ما بتحبوش ..أو أخد نقد سلبي كتير ؟
لا مافيش غلاف ليا ماحبوش .. مستحيل يعني .. لكن (للصراحة) في بعض الأغلفة حسيت إني تسرعت شوية في تصميمها .. أو أن مش هي دي الفكرة الأمثل اللي كان المفروض أبرزها والحقيقة ان ده بيبقى مسألة نسبية يعني لأنى ممكن أكون انا شايف ده في حين ان المؤلف نفسه شايف غير كدة أو الجمهور عموما..
أما اكتر غلاف اخد نقد سلبي .. (وده برة بعض الأغلفة اللى اتكلمت عنها فوق) فـ كان أول غلاف ظهر من أغلفتي للناس .. وهو غلاف كتاب المدونات الأول مشروع وطن .. (اتقطع) يعني زي مابيقولوا .. وإلى حد ما كنت سعيد بـده .. لأنه كان مخليني أتمسك أكتر بفكرتي ساعتها .. وإني كنت عاوز أعمل حاجة غريبة و مختلفة جدا و هي كانت تجربة معينة حبيت أني أعملها لكن ماكنتش ناوي أكررها بعد كدة بالطريقة دي.. لكن النقد اللى اتوجهله ماغيرش رأيي كتير ناحيته خاصة أن في ناس كتير فضلت معتبراه من أحسن أغلفتي ..


ازاي الرواية بتلهمك في تصميم الغلاف ؟ أو بمعنى تاني ايه خطوات تصميم الغلاف ؟
الرواية او الديوان أو المجموعة القصصية أو الكتاب عموما أيا كان نوعه باعيش معاه حالة معينة من الفهم والتأثر لحد ما املك الفكرة وافضل أقرى فيه لحد ما الفكرة تلح عليا اكتر واكتر وأحس انى عرفت بالظبط ايه اللى عاوز اقوله من خلال اللى المؤلف عاوز يقوله.. وبعدها أبدأ أفكر في الشكل الجذاب والجديد اللى هاقدم من خلاله الفكرة دي وأبدأ أثناء التصميم أتعامل معاه كأنه اللوحة رقم س مثلا من ضمن اللوح اللى الكتاب بيعرضها كعمل مستقل بذاته.. لكن وسطهم.. وبعدها بيتعرض على المؤلف أو صاحب دار النشر و أعرف رأيهم على حسب أسلوب عمل الدار ولو في تعديلات معينة أرادها المؤلف أو صاحب الدار وأقنعتني أو مش هاتغير في الفكرة اللى أردتها بانفذها.. وبس


تكنيكك المفضل عامل ازاي..وليه بتفضله؟
هو تكنيك أعتقد إني تميزت بيه شوية لأنه مش بيستخدم كتير في الأغلفة و هو تقنية اسمها Matte Painting ومعناها باختصار هو تقنية الرسم والدمج الإلكتروني بمعنى تداخل واندماج عدة تفصيلات معينة من صور ورسوم وخلفيات معا لتكوين شكل ما مختلف ومندمج بين تفاصيله .. يعني عدة طبقات بشفافيات مختلفة وتأثيرات لونية مختلفة فوق بعضها البعض باستخدام اكتر من صورة .. وباستخدمه لأنى بحبه وبحس بالتميز فيه اكتر لكن طبعا له تطبيقات كتير بحاول أتنوع فيها ..

ايه التكنيك اللي مش بتعرف تستخدمه و نفسك تتعلمه؟
كتير الحقيقة ،كتير جدا ،فنون بالكامل بحاول أتعلمها .. التصوير نفسه بحاول استخدمه في أغلفتي الفترة الجاية بأسلوب كويس بقدر الإمكان .. والخط العربي نفسي أتقنه بإيدي .. الحاجات اليدوية عموما محتاج أرجع اتدرب عليها تانى وأتقنها عشان استفيد منها في أغلفتي لأنها بتديني تميز أكتر .. أما النظريات والتكنيكات والمدارس الفنية وكدة .. فدايما بحاول أتطلع فيها وأعرف أكتر ويمكن تكون في حاجات ناقصاني ومعرفش اسمها..



هناك 7 تعليقات:

tohamy يقول...

عجبني الحوار برافو عليكي
حاتم يستحق

حسن وفقى يقول...

برافو يا كبير

"كبير المدونين"

بس برضة ما لكيش نصيب فى التوقيع
لما تشتري الرواية
ههههههههه

مصطفى فتحي يقول...

حوار رائع يا شيماء

وبالنسبة لحوار مخلوف ده اعتذار بسيط مني

http://horytna.net/Articles/Details.aspx?TID=1&ZID=259&AID=14004

حاتم عرفه يقول...

أشكرك على وضع الحوار هنا يا شيماء
وأحب ان أعبر لكي عن اعتزازي الشديد بهذا الحوار معك ..
هنا له مذاق خاص
:)
كل التحية لك

شيماء الجمال يقول...

تامي ..شكراً يا صديقي

شيماء الجمال يقول...

ربنا يخليك يا مصطفى ..وحياة ربنا عادي ..مكنش ليها أي لازمة

شيماء الجمال يقول...

حاتم عرفة :)

ده انت تأمر

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة