الاثنين، 27 أبريل، 2009

موجود انت ولا موجود



موجود انت ولا موجود
عندما تتركني وحيدة، حبيسة هذه الجدران البرتقالية أشعر بالقهر،فعندما اخترت ان الونها بهذا اللون فعلت ذلك لتحتضننا بألونها الدافئة في ليال يغمرنا فيها الشوق ..ولكنني أكرهها الآن..أشعر أنها تحملق فيّ وتسخر مني..تقول لي " استمتعي بوحدتك الآن يا امرأة "....حقاً ما اقبح المرأة اذا هجرها رجلها !

موجود انت ولا موجود ..
موجود في قلبي ولا موجود معي،اشتقت لأيام كانت تجمعنا،هنا ،قبل وجود أي أثاث افريقي وأي سجاد ايراني،كان فقط أنا وانت،حبنا ،ضوء الشمس وجدران لوناها بلون ضوء الشمس.

لم أكن أعرف حينها أن في هذا الركن سيكون فراش كبير تحوطه ستائر افريقية ،لايضم سواي.وأنه ستكون هناك طاولة عليها تلفاز اشاهد فيه فيلماً كوميدياً فلا أضحك لأنك لست معي..لم أكن أعرف أن هذه الخزانة ستملؤها أثواب حريرية لن أرتديها لك..

موجود انت ولا موجود!



هناك تعليقان (2):

كلام حسام يقول...

من فترة مش بدخل علي المدونات قولت اسلم عليكي يارب دايما بخير

Lola يقول...

امبارح دخلت هنا من بعد غياب طويل .. لقيت اكتر من ساعه عدت لأنى كنت مشدوده جدا اقرا كل البوستات القديمه وملحقتش اكمل دخلت النهارده برضوا .. شيماء كملى ..اكتبى بحس فى اخبارك بروح مصر الحلوه والشباب والأمل والفن وحاجات كتير حلوه ..
لولا

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة