الأحد، 22 مايو، 2011

Kryptonite .. كوميكس للكبار فقط


شيماء الجمال

عين: محمد صلاح

اذا كنت تعتقد أن مجلات القصص المصورة هي فن للصغار فقط فإسمح لنفسك الآن بتغيير هذا التفكير والتعرف على أحمد اباظة وكريم عوني الصديقان الذان قررا إفتتاح مشروع يدعم فكرة أن الكوميكس فن للكبار أيضاً، ففي شارع هادئ خلف نادي هليوبوليس سيلفت نظرك المحل الهادئ واللذي تحمل لافتته اللونين الأخضر والأسود وإسم Kryptoniteوبسؤالك عن المحل ستكتشف أنه أول متجر متخصص في مصر لبيع كتب الكوميكس وكل ما يتعلق بها من مقتنيات لهواة هذا النوع من الفن. ففي المحلة مجموعة مميزة من القصص المصورة باللغة الإنجليزية ذات تنوع شديد ومناسبة لفئات عمرية مختلفة وخاصة للكبار في العشرينات والثلاثينات وأيضاً مجموعة من التماثيل القيمة التي يفضل أباظة وعوني أن يطلقا عليها مقتنياتcollectables وليس ألعاب وذلك لأنها ليست رخيصة الثمن وجميعها تنتج بكميات محدودة جداً لهواة هذه التماثيل التي يجسد أغلبها شخصيات القصص المصورة وافلام الأكشن.

في البداية تحدثنا مع أحمد أباظة أحد مؤسسي كريبتونايت والذي يعمل في مجال الدعاية والإعلان فحدثنا عن بداية المشروع قائلاً : قضيت في ماليزيا أربع سنوات أعمل وأدرس وكنت حينها مغرماً بقراءة قصص الكوميكس وتجميع المقتنيات المتعلقة بها وقررت انني سأففتح متجراً متخصصاً عندما أعود لمصر وفي نفس الوقت تقريباً وجدت صديقي في الجامعة كريم عوني يعرض على نفس الفكرة وبالفعل نفذنا المشروع بعد عودتي لمصر وفكرة المشروع قائمة منذ ثلاث سنوات ولكن لم نستطع تنفيذها فوراً بسبب تخوفنا من عدم إستيعاب السوق المصري لهذا النوع من الفن.

ويضيف كريم عوني الذي يهوي فن الكوميكس منذ الصغر: هذه النوعية من المتاجر منتشرة جداً في الخارج وتحظى بنجاح بالغ وبيع المنتجات مضمون حتى قبل نزوله للسوق بسبب إهتمام الإعلام الغربي بهذا النوع من الفن. المشكلة بالنسبة لنا هنا في مصر أن اسعار المقتنيات التي نبيعها ليست رخيصة الثمن لأنها ليست ألعاباً للأطفال وهي مصنوعة من أجود الخامات وتقوم الشركات المنتجة بإنتاج عدد محدود فقط من القطع limited edition ويجب أن يتم الطلب قبل موعد التسليم بشهرين مثلاُ ونحن في مصر ما زلنا لا نمتلك ثقافة الطلب المسبق هذا بالإضافة لسعر الجمارك المرتفع جداً والذي يسبب زيادة ثمن المنتج.

كون أحمد أباظة خلفية واسعة عن القصص المصورة وما يتعلق بها من مقتنيات نتيجة لعلاقاته الواسعة بالفنانين والمتاجر في ماليزيا وهذا ما سهل عليه عمل طلبيات من الخارج للمحل وعن هذا يضيف: أؤمن بالتخصص في العمل وأعتقد أن كل مبادرة يكون دائماً ورائها نسبة من المخاطرة ولهذا فنحن نحاول الآن بناء قاعدة جماهيرية تحترم فن الكوميكس وقادرة على التعامل بالأساليب الغربية في الشراء والطلب ولهذا نقوم بعرض المنتجات أيضاً عبر موقع فيس بوك ونعلن عن القطع الجديدة حتى يقوم المهتمون بطلبها.

يستهدف المتجر الفئة العمرية العشرينية والثلاثينية وإن كان هذا لا يمنع أن بعض رواد المحل من المراهقين المهووسون بقراءة القصص المصورة وتجميع الشخصيات. وأحياناً يقابل الشريكان عدم الفهم لطبيعة نشاطهم وعن هذا يقول عوني: أجد أحياناً بعض عدم الفهم لما نبيعه مثل أن يأتيني زبون شاب ويقول لي" الله..هجيب أبنى يشتري لعب من عندكم " أو " هي اللعبة دي بتمشي وتنور..أمال غالية ليه؟ ". وحينها نحاول أن نشرح طبيعة منتجاتنا وفكرة كونها مقتنيات محدودة وليست ألعاباً. فهذه التماثيل الصغيرة يزيد سعرها مع الوقت ومن المدهش أن لها جمهوراً كبيراً في العالم وفي الوطن العربي مؤخراً.

ولا يواجه الثنائي أي مشكلة مع المصنفات الفنية فيما يتعرق بالمطبوعات حيث يحرص كلاهما على ألا تكون مسفة أو بها شيئ مخل ولكن المشكلة بالنسبة لهم تكمن في التماثيل حيث تصر المصنفات على أخذ 3 عينات من كل طلبية وهو شيء مكلف بنسبة كبيرة لان هذه التماثيل ليست رخيصة الثمن.

كما يدعم كريبتونايت فن الكوميكس المحلي وهو ما يظهر في إهتمامهم بمطبوعة توكتوك وهي مطبوعة كوميكس مصرية وتسليط الضوء عليها ويحاول المتجر دعوة بعض فناني الكوميكس لعرض تجاربهم وتوقيع أعمالهم.

أخيراً، إذا كنت مازلت مقتنعاً بأن فن القصص المصورة هو فن للكبار فقط فعليك بزيارة سريعة لكريبتونايت وهناك نراهنك بأنك سوف تعود للمنزل بكتاب كوميكس شيق.

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة