السبت، 16 يوليو، 2011

مع مشروع بلدنا.. انقذ التعليم بWristband


كتبت: شيماء الجمال

فضلوا أن يكون وجودهم مؤثراً بعد قيام الثورة وقرروا ألا يقتصر دورهم على الهتافات والشعارات التي لا فائدة منها والتي يرددها آلاف الشباب يومياً في الشوارع وعلى صفحات الفيس بوك بأننا نريد مصر أن تكون أفضل، وإيماناً منهم بأن التعليم هو النواة الأساسية لتطور المجتمعات قرروا أن تكون مبادرتهم موجهة لتطوير التعليم والنهوض به.. نتحدث عن مبادرة"مشروع بلدنا" التي أطلقها مجموعة من الشباب المصري بعد قيام الثورة.

فكرة المبادرة تعتمد على بيع حظاظات wrist-bandsفي أماكن مختلفة في مصر بسعر 10 جنيهات للواحدة على أن يخصص كامل ريع بيعها لتطوير التعليم في مصر وذلك عن طريق التعاون مع مؤسسة الحياة الأفضل والتي لها باع طويل في عملية تطوير التعليم.

في البداية تحدثنا مع أندور عماد أحد اعضاء المبادرة والذي بدأ حديثه قائلاً: صاحب الفكرة هو شاب مصري يدعى كريم رمضان قرر بعد الثورة أن يبدأ بمبادرة لتطوير مصر وإيمانا ًمنه بأنه لن يحدث أي تطور إلا عندما تتغير العقول وتصبح أكثر انفتاحاً قرر أن يبدأ بتطوير التعليم، وهي خطة طويلة المدى لن نجني ثمارها إلا بعد مرور العديد من السنوات حينما يكبر هؤلاء الاطفال.

ويضيف أندرو: كنا نريد أن نجمع النقود للمبادرة عن طريق بيع منتج يعيش طويلاً ويعزز الهوية المصرية في نفس الوقت، ومن هنا جاءت فكرة الحظاظات المطاطية المتوفرة بالوانها الثلاثة الأحمر والأبيض والأسود والتي تمثل ألوان علم مصر ومكتوب عليها أنا مصري. ومن الملاحظ أن الألوان الثلاثة تناسب الشباب والبنات على السواء . ويتم بيع هذه الحظاظات أو الwrist-bandsفي أماكن مختلفة مثل سوبرماركت مترو ومكتبات ديوان وخير زمان وغيرها.

عدد المشاركين في المبادرة 15 شابا ًوفتاة تتنوع مهامهم ما بين إيجاد أماكن جديدة للتوزيع و توزيع المنتجات وعمل الدعاية اللازمة عن طريق التواجد في أماكن التجمعات ووسائل الإعلام التي تتضمن صفحة على الفيس بوك تحمل إسم mashrou3 baladna بالإضافة لموقع إلكتروني. ويقوم الأعضاء جميعاً بالمساعدة في عدة جهات: فأندرو على سبيل المثال كان مسئولاً عن الحسابات والتوزيع في البداية ولكنه أصبح الآن يشارك في الدعاية الإعلامية للمبادرة بجانب سارة عقل وشهيرة حمزاوي المسئولتان عن الموقع وحساب تويتر وفيس بوك.

وتعلق شهيرة حمزاوي قائلة: يساعدنا الفيس بوك وتويتر على التواصل السريع مع الشباب حيث يتواصلون معنا مباشرة على الفيس بوك بعد مشاهدة إعلاناتنا سائلين عن أماكن توفر الحظاظات وعن أقرب مكان لهم كمان أن البعض يعرض أماكن جديدة يمكن أن تفيدنا في التوزيع. وتضيف: هناك شركة نعمل معها وهي التي تحدث البيانات في، الموقع ونقوم أنا وسارة بإمداد الشركة بكل المعلومات الجديدة التي يلزم تحديثها وإضافتها وقريباً سيتم إطلاق الترجمة العربية لمحتوى الموقع.

ويعود أندور ليحدثنا عن المبادرة قائلاً: نتعاون مع مؤسسة الحياة الأفضل ونمدها بريع بيع الحظاظات، وقد توصلنا إلى هذه المؤسسة بعد إجراء العديد من الأبحاث حول المنظمات المعنية بالتطوير المجتمعي، مؤسسة الحياة الأفضل للتنمية الشامله (BLACD هي منظمة مصرية غير حكومية، غير ربحية تعمل على تحسين نوعية حياة الفقراء والمحرومين في صعيد مصر. وقد تأسست المؤسسة في مدينة المنيا في عام 1995 ومسجلةة كمنظمة غير حكومية فى وزارة التضامن الإجتماعي المصرية في عام 2003 ونحن نقوم بتطويرمنطقتي نزلة الحسينية والدودية بالمنيا .

المرحلة الأولى في المبادرة تشمل 120 مدرس و2400 طالب من حيث الحاق الطلاب الغير قادرين بالمدارس وتجديد الفصول وبناء المدارس وتدريب المدرسين وتأهيلهم وتهيأة الفصول نفسها للدراسة بإمدادها بالمواد اللازمة.

يتواجد شباب مشروع بلدنا في العديد من التجمعات التي يعتبر ميدان التحرير من أهمها كما يقومون بشرح طبيعة المشروع للشباب حتى تنتشر الفكرة ويثق الجميع في مصداقية المبادرة وفي أن أموالهم ستصل للجهات المستحقة بالفعل.

وهكذا يعلمنا شباب مشروع بلدنا ألا ننظر تحت أقدامنا وان نقوم بإبتكار أفكار ومبادرات طويلة المدى وأن بكرة أكيد هيكون أحلى.

شيماء الجمال

قامت ريتش بيك بشراء 150000 حظاظة وتوزيعها في أكياس الخبر على مدار 3 أيام متواصلة.


لينك مشروع بلدنا.. دوس هنا

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة