الجمعة، 4 مارس، 2011

يوسف أيمن: الفريستايل رياضة وفن

كتبت: شيماء الجمال



اذا شاهدت صوره ستشعر أن هناك علاقة صداقة قوية تجمعه بالكرة وقد تظن أنه "لعيب كورة" جديد أو محترف في ناد ما، ولكنك ستغير تفكيرك تماماً اذا شاهدت فيديو خاص به على يوتيوب، عندها فقط ستكتشف أن يوسف أيمن يقوم بتنفيذ حركات المهارات الخاصة بكرة القدم أو ما يطلق عليه بلغة أخرى Freestyle . ربما يقوم بعض الشباب المصري الآخر أداء هذه الحركات ولكن يبقى يوسف هو الفريستايلر الأشهر والأكثر إحترافية والحاصل على بطولة ريد بول في الفريستايل في دورتها الأخيرة التي أقيمت في بورتو مارينا.

السؤال الدائم الذي يسأل ليوسف بعد كل عرض يقدمه هو " أنت بتلعب في نادي إيه؟" وأجابة هذا السؤال كما يوضح يوسف هي أن الفريستايل رياضة مختلفة تماماً عن كرة القدم فهي عبارة أن يقوم الشخص بالتحكم بالكرة بثلاثة أشكال :عن طريق الجزء العلوي من الجسم، والجزء السفلي من الجسم اثناء الوقوف وأثناء الجلوس وذلك في وجود الموسيقى التي يجب أن ينسجم أداء الفريستايلر معها، والتميز في العرض أو القدرة على الفوز في بطولة يكمنا في ثلاث نقاط : التحكم في الكرة، الستايل المختلف، والإبداع في الحركات وعدم تقليد الآخرين. ويشبه يوسف العلاقة التي بين رياضة كرة القدم والفريستايل كالعلاقة بيم رياضة السباحة والغطس ففي كلاهما يمكن للرياضي أن يرتدي نفس الزي وكلاهما يعتمد على الماء ولكن الغطاس لا ينافس في بطولة سباحة والعكس ويمكن لبعض الغطاسين أن يكونوا أبطال سباحة وهذا بالضبط ما يحدث في الفريستايل فلا يوجد مانع أن يكون الفريستايلر محترف في رياضة كرة قدم ولكن يمكن ألا يجيد لعب كرة القدم من الأساس.

وعن طفولته يحدثنا يوسف قائلاً: كنت ألعب كرة القدم مثلي مثل أي طفل آخر وكانت تستهويني الحركات الصعبة التي يقو م بها رونالدينيو وقد تعلمتها جميعاً ظناً مني بأنها كرة قدم في النهاية ولكن بعد بحثي عن المزيد من هذه الحركات أكتشفت رياضة الفريستايل وتابعتها وقررت أن أحترفها.

لم تمنع دراسة ادارة الأعمال يوسف عن التدريب المستمر اليومي الذي قد يصل لست ساعات يومياً إذا استلزم الأمر مع متابعة قوية لتطورات مجال الفريستايل وقد ساعده على هذا سفره لعدة بلاد خارج مصر وخصوصاً إسبانيا التي يسافر لها كل صيف تقريباً بحكم جنسية والدته وهو يصف الفريستايل دائماً بكونه "نصف فن ونصف رياضة" وعن هذا يعلق: على الرغم من المجهود البدني الكبير الذي يبذله مؤدي الفريتسايل إلا أنه ليس رياضة بالمعنى المعروف فحتى الآن لا توجد جهة دولية او رسمية تنظم بطولات للفريستايل بل تقوم بعض الشركات بتنظيم هذه البطولات حول العالم ومنها شركة مشروبات الطاقة ريد بول التي تنظم دورة في مصر وحول العالم ، كما يعتبر الفريستايل فناً لأنه يعتمد على الأختلاف والإبتكار ففي أي مسابقة حتى تفوز لابد أن يكون لك أداء متفرد وألا تقلد الآخرين وأن يكون لك حركاتك الخاصة المعروفة بأسمك ولهذا فقد ابتكرت بعض الحركات ومنها حركة "يوروك تويست" و"يوروك حول العالم " و يوروك هو الإسم الذي أستخدمه في عروضي.

كما يضيف يوسف بأن أهم ما يميز لاعب الفريستايل هو قدرته على التحكم بالكرة فكلما ازداد خبرة كلما قلت عدد مرات سقوط الكرة على الأرض وانجترا معروفة بقوة تحكم لاعبيها الشديدة بالكرة وذلك لأن جمهورهم ينتقد كثيراً من تسقط الكرة منه اثناء العرض وقد تعرف يوسف خلال رحلته للإمارات على دان مجنيس وهو الإنجليزي الذي كسر الرقم القياسي في موسوعة جينيس 2010 في قدرته على التحكم بالكرة بدون أن تسقط لمدة 26 ساعة متواصله .

وقد استغل يوسف حبه لأداء ال(بريك دانس) في عروضه التي أصبحت مزيحاً محبباً من العرض الرياضي الفني وهو ما وسع قاعدة جمهورة لتشمل الكبار والأطفال الذين يطلبون من يوسف أن يلتقط الصور معهم أو يدربهم ولهذا يحلم يوسف بتاسيس أول أكاديمية للفريستايل في مصر. أما ممارسة يوسف لرياضة الباركور ايضاً فقد كانت سبباً في دخوله مجال الإعلانات وعن هذا يقول يوسف: أثناء ممارستي لرياضة الباركور تعرفت على بعض الأصدقاء من ممارسي هذه الرياضة والذي كان لهم الفضل في تعريفي بشركة ريد بول التي كانت تبحث بالصدفة عن موديل يجيد مهارات الفريستايل ومن هنا أصبحت ممثل حملة ريد بول في مصر 2009 كما تعاملت مع العديد من الشركات كموديل إعلانات وهكذا أصبح الفريستايل بالنسبة لي مصدراً للكسب المادي أيضاً.

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة