الجمعة، 5 فبراير، 2010

حفلة البيتلز على ضفاف النيل

تقرير شيماء الجمال - مجلة المرأة اليوم

عاد فريق البيتلز إلى الحياة مرة أخرى وقام بغناء أشهر أغانيه والتقاط الصور مع المعجبين والرقص مع الجمهور بشكل مرح ولكن هذه المرة على هيئة دمى ماريونت صممها وصنعها المهندس محمد الصاوي مدير ساقية الصاوي (أحد المراكز الثقافية بالقاهرة) وقد جاء العرض شبيهاً لدرجة كبيرة بعروض البيتلز التي كانت تقام في الستينات من حيث المسرح والآلات وحتى نفس الملابس وتم تحريك الدمى لمدة ساعة ونصف الساعة على أنغام أشهر أغني البيتلز الشهيرة مثل:

Feel fine, she loves you, hello, all my love ثم أعقبت الحفلة بندوة عن الفرقة وتاريخها وتأثيرها في الموسيقى.

ويقول المهندس محمد الصاوى، مؤسس الساقية ان اختيار فريق البيتلز لتجسيده على المسرح، يعود إلى النجاح الكبير الذي حققته حفلات أم كلثوم وعبدالحليم حافظ وفريد الأطرش بطريقة الماريونيت فجاء اختيار البيتلز ليكون بداية للكلاسيكيات الأوروبية بالساقية .

وعن سبب تبني الصاوي لفكرة احياء المشاهير بالماريونت علق قائلاً بأنه عندما يقوم مطرب بغناء أغنية مطرب راحل عادةً ما تحدث مقارنة بين أدائهما وغالباً يكون الحكم في صالح المطرب الأصلي ومن هنا جاءت فكرة استخدام دمى الماريونت الماريونت ليستمتع الجمهور بالصوت الأصلي مع مشاهدة الدمى.

يذكر أن فرقة البيتلز الغنائية بدأت في سنة 1962 عندما قرر أربعة شباب من مدينة ليفربول البريطانية هم جون لينون، بول مكارتني، جورج هاريسون ورينغو ستار، تأسيس فرقة موسيقية تقوم بأداء أغاني البوب، ليشهد بعدها العالم الصعود الصاروخي لنجاح هذه الفرقة، التي احتلت بعدها صدارة الأكثر مبيعاً والأكثر نجاحا لتدشن فترة الستينيات كعصر سيطرة البيتلز على ساحة الغناء العالمي حتى دخلت كتاب غينيس للأرقام القياسية للأسطوانات الأكثر مبيعا حول العالم بـ600 مليون أسطوانة.

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة