الأربعاء، 24 مارس، 2010

احتفال الهولي..يوم بطعم الكاري






كتابة وتصوير : شيماء الجمال
لمشاهدة الصور بالحجم الطبيعي اضغط عليها وممنوع استخدامها بدون الإشارة لي

كثير منا يشعل بالملل ويظل يبحث عن خروجة جامدة غير مكلفة ويقول في النهاية بأن كل الخروجات بقت غالية ومبقاش فيه مكان ينفع نروحه ونصرف فيه أقل من خمسين جنيه، مع ان بلدنا مليئة بالأماكن الرائعة التي تقوم بتنظيم انشطة واحتفالات مميزة جداً وأغلبها يكون مجاني ..وواحدة من الأماكن التي يمكننا متابعة أنشطتها بإستمرار هي السفارات والمراكز الثقافية المعتمدة دولياً مثل سفارة الهند بالزمالك والمركز الثقافي الهندي "مولانا آزاد " واللذان يقيما فعاليات وأنشطة مختلفة جداً ومؤخراً قامت السفارة الهندية بتنظيم نموذج من المهرجان الهندي الشهير HOLI -الذي يقام في شهر مارس من كل عام – ودعت اليه عدداً كبيراً من الشباب عبر الفيس بوك وقد نظم الإحتفال وقام بإرسال الدعوات ونشرها شاب هندي يدعى "سني اند " وحضر الإحتفال حوالي 500 فرد كان أغلبهم من الشباب والفتيات المصريين الذين اعجبوا بفكرة مشاركة الهنود في احد احتفالاتهم الهامة.


ولكن دعونا نتعرف أولاً على احتفال الهولي قبل أن نتحدث مع الحضور: الهولي، هو احتفال هندي يشبه شم النسيم عندنا ويعرف ايضاً بعيد الألوان لأنه يعتمد على أن يتجمع الناس في الشارع أو في أحد الحدائق العامة ويقومون بإلقاء الألوان البودرة على بعضهم ثم رش الماء لتختلط الألوان بالماء ويصبح الجميع من رأوسهم حتى أخماص أقدامهم غارقين في الألوان. الجميل أن هذا ما حدث تماماً في السفارة حيث اجتمع الشباب الساعة 11 صباحاً مرتدين ملابس بسيطة وتهافتوا على شراء الألوان والقائها على بعض ورقص الجميع على أنغام أغنية JAI HO الشهيرة من فيلم المليونير المتشرد بما انها أحدث أغنية هندية يعرفها المصريين وطلب الشباب من الهنود أن يعلموهم الرقص الهندي وتناولوا معهم الأرز بالكاري فإنتشرت الروائح الهندية في المكان مزيج من الكاري والألوان والمشروبات وتعالى صوت الموسيقى الهندية وانطلق رجل عجوز يرتدي ملابس الهنود الحمر لإلتقاط الصور مع الحضورفاصبح الأمر وكأننا بالفعل في الهند.


ومن الحضور مصممة الأزياء نورا التي تلقت الدعوة على الفيسبوك من أحد اصدقائها وكانت قلقة في البداية ألا يعجبها المكان ولكنها انطلقت مع الموسيقى ودهنت وجهها كله بالألوان وكذلك بسمة يسري التي لم تذهب من قبل إلى احتفال هندي ولكنها كانت سعيدة جداً بمرافقة أصدقائها وتناول الطعام الهندي الحار.


أما يحيى فهيم عازف الجيتار يحيى فهيم فقال " أنا جيت النهاردة وجبت جيتاري معايا عشان أعزف وأغني وسط اصحابي واليوم كان ظريف جداً وأحلى حاجة فيه روح المرح اللي كانت منتشرة بين كل اللي حضروا .


قام الحضور بالدخول على صفحة الإيفينت على الفيسبوك ووجهوا شكراً خاصاً ل"سني" منظم الحفل الذي وعدهم بالمزيد والمزيد من المهرجانات الهندية.

لمزيد من فعاليات الهند اشترك في هذا الجروب

لإضافة سني اند على الفيس بوك اضغط هنا

هناك تعليقان (2):

kalam-wel-salam يقول...

الله بجد احساس رائع بالتغير اسمحيلى احسدك
لانى اصلا مش من سكان القاهرة ولااقدر انى اسافر للمتعة للتقليدنا الشرقية اللى هيه ماينفعش انى اسافر مكان بعيد لوحدى على الرغم ان انى عديت السن القانونى بس نعمل ايه نصيبنا كدة معلش طولت عليكى
بس التوبك رائع وتحياتى لك

شيماء الجمال يقول...

ربنا يخليك وسعيدة ان الموضوع عجبك
ىياللا تعالى القاهرة بقى

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة