الخميس، 2 يوليو، 2009

أصغر كاتبة في مصر تتبنأ بالحرب العالمية الثالثة !




جنة جوهر طفلة مصرية جميلة عمرها 11 سنة أحبت الكتابة من صغرها وعشقت التفاصيل فأصبحت أصغر كاتبة في الوسط الثقافي المصري، كما أنها أول طفلة تقام لها حفلات توقيع كالكتاب الكبار، تكتب بقلمها الصغير حكماً ومواعظ تفوق سنها بمراحل. ..

جنة امتى ابتديتي تكتبي قصص؟

من وأنا عندي 3 سنين كنت بحب أسمع القصص جداً وكان لازم أقعد أغير النهايات بتاعتها وأقعد أسأل على كل التفاصيل.أول كتاب كتبته كان عندي 6 سنين وكان كتاب عن الكريسماس وماما فرحت بيه جداً ووعدتني انها هتنشرلي كتاباتي لو خلصات كتاب كامل.

وأيه أول كتاب تنشريه؟

كتاب اسمه شارك تانيك – على وزن تايتانيك- وده بيتكلم على سمكة قرش كانت عايشة في مركب كبير قد التايتانيك .

وازاي عرفتي تتكلمي بلسان الأسماك وتعرفي الحيوانات بتفكر ازاي؟

عشان مدرستي كانت ديماً بتقولي لما تيجي تكتبي حطي نفسك مكان الشخص الآخر وفكري لو كنتي مكانه هتعملي ايه.

من الواضح ان كل الاسرة ساعدتك في مشروعك..احكيلنا وقفوا جنبك ازاي؟

ماما طول عمرها بتشجعني على الكتابة وهي اللي نشرتلي اول كتاب وساعدتني في تظبيط حفلات التوقيع وكل حاجة. نادية أختي رسمت الرسومات اللي في الكتاب وليلي أختي كتبتلي الإهداء كمان.

كتابك الجديد "الحرب العالمية الثالثة ..القطط والكلاب" ، ليه كتبتي عن الحرب العالمية الثالثة؟

أصلي شفت مناظر مؤثرة على قناة الس ان ان وأطفال بتموت من غير سبب ففكرت أكتب عن السلام والتسامح. الكتاب بيحكي عن كلب من أمريكا اسمه ستيف وقطة من العراق اسمها عشتار بيتحدوا عشان يقفوا في وجه الحرب عشان سلالتهم ما تنتهيش..فتخيلت الحرب العالمية الثالثة بين القطط والكلاب.

وايه المشاكل اللي بتواجهك ككاتبة صغيرة؟

المشكلة اللي بتواجهني أني لسة صغيرة وأكيد بغلط كتير فبقعد اقرأ الكتاب كتير أوي وأعدل فيه عشان يظهر بصورة كويسة، ده غير كمان ان لغتي العربية ضعيفة ومش بعرف اتكلم عربي كويس فبتكلم في لقاءات التليفزيون أو مع أي حد بالإنجليزي بس أنا ان شاء الله هحسن ده و هقرأ عربي كتير .

وهتكتبي بالعربي؟

لأ مش هعرف ، أنا بحب أعبر عن نفسي بالإنجليزي بس. اتعودت على كدة.

وأيه الكتاب اللي انت شغالة عليه دلوقتي؟

هو كتاب جديد اسمه كتاب الحكم وده بيحكي قصص قصيرة كل قصة منها بتقول حكمة مفيدة ودرس مهم في الحياة.

زي ايه مثلاً؟

يعني مثلاُ فيه قصة بتحكي عن بنت شريرة وكل شوية بترفض انها تكون طيبة وده ضايق جينات الطيبة اللي في جسمها لأنهم مش عارفين يأثروا عليها وفي الآخر قرروا ينتحروا كلهم لأنهم مش عارفين يعيشوا جوه جسمها، إلا جين واحد رفض ينتحر وقال انه هيحاول لأنه دايماً فيه أمل .

هناك تعليقان (2):

فتاه من الصعيد يقول...

هههههههههه
كل الجينات بتاعتنا هتنتحر ان شاء الله ......... الخير والشر
بس على فكره البنت عبقريه وكمان البيت ساعدها كتير

شيماء الجمال يقول...

فتاة من الصعيد :)

فعلاً جنة عبقرية ودماغها أكبر م نسنها بكتير ..ينقصها فقط انها تكتب بالعربي

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة