الأربعاء، 22 يوليو، 2009

التسعة وتسعون .. كوميكس تستدعي التراث!


بسمة الباز -الشروق


هل تتصور مجلة كرتونية أحد أبطالها يدعى عبد الجبار وبطلته محجبة؟

قد تظنها فكرة سخيفة لكن الحقيقة أن هذه المجلة موجودة بالفعل وهي مجلة "The 99" أو "الـ99" , وهي تستدعى قصص التراث والتاريخ الإسلامي إلا أنها تدور في العصر الحديث , و تحكي عن وجود 99 جوهرة منتشرة في أنحاء العالم ترمز كل واحدة منها لإسم من أسماء الله الحسنى , وعندما يمتلك شخص ما هذه الجوهرة تنتقل إليه القوة الكامنة فيها.

تتعدد شخصيات القصة لتصل إلى 99 شخصية وهم منتشرون في جميع أنحاء العالم – وهي إشارة إلى انتشار الإسلام في كل مكان- وعندما يملكون الجواهر تتغير أسماءهم بحسب قوة الجوهرة مثل : "عبد الجبار " يرمز لأسم الله الجبار – "هادية" ترمز لإسم الله الهادي – "ضار" ترمز لإسم الله الضار وهكذا , وهم يمثلون عدة جنسيات مختلفة ومختلطة في الوقت ذاته مثلا الفتاة "أميرة خان" ذات السبعة عشر عاما يتحول إسمها إلى هادية بعد امتلاكها إحدى الجواهر التي تجعل عقلها مثل النظام العالمي لتحديد المواقع GPS system بحيث تستطيع الوصول لأي مكان بل وتخيل شكله , وهي من أصل باكستاني وتعيش في إنجلترا , وهكذا تختلف شخصيات الأبطال وقواهم الفائقة من مكان لآخر.

وصاحب الفكرة هو نايف المطاوع -36 عاماً- كويتي درس إدارة الأعمال في جامعة كولومبيا وكتب قصص للأطفال من قبل , وفي فترة ما من عام 2003 كان المطاوع يشعر بالحيرة إزاء الخطوة التالية التي يتعين عليه القيام بها في حياته العملية وفي يوم ما عندما كان في تاكسي بالعاصمة البريطانية لندن ذكرته أخته بأنه يستطيع الكتابة وهنا قفزت إلى ذهنه فكرة مجلة الـ 99.

وأنشأ المطاوع شركة "تشكيل ميديا" لكي تتولي مهمة تصميم المجلة , ويعمل بها مصممون من مختلف أنحاء العالم وقال المطاوع عن ذلك في فيديو يُعرض على الموقع الرسمي للمجلة : "أكثر شئ أحببته هو عملي مع أشخاص من خلفيات ثقافية ودينية مختلفة مثل الأرجنتين وإيران وإيرلندا وغيرهم وكلهم اجتمعوا لخلق فكرة جديدة".

وبحسب مقابلة أجرته معه فرزينا علم محررة في مجلة "إيجيبت توداي" قال المطاوع : "حصلت على ميزانية مبدئية قدرت بـ7 مليون دولار من 54 مستثمر من 8 دول مختلفة من بينها مصر , وقد عرفت أن إصدار المجلة سيستغرق سنوات قبل أن ترى النور".

وذكرت فرزينا أن المجلة واجهت انتقادات من رجال الدين بشأن تجسيد أسماء الله الحسنى , ويرد المطاوع على ذلك بقوله : "الصفات التي يحملها الأبطال لا تضاهي صفات الله عز وجل بالتأكيد بالإضافة إلى أننا يمكننا الإشارة إلى شخص ما بأن نقول هذا شخص كريم أو هذا شخص جبار وهكذا , ويكفى أنه لا خالق سوى الله".

وواجه المطاوع من يطالبونه بتقليل الأبطال إلى 70 بدلا من 99 بطلاً لأن الله وحده هو من يملك كل الصفات الـ99 , ورد على ذلك بأن كل شخصية تملك قوة فائقة واحدة فقط وبالتالي فالقوى غير مجتمعة في شخص واحد.

وكان أول إصدار لـ"الـ99" في مايو 2006 في شكل مجلد كبير ثم بداية من سبتمبر في العام نفسه بدأ إصدراها بشكل شهري في منطقة الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية.



ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة