الجمعة، 24 يوليو، 2009

«اللحمة المصرى تكسب».. حملة إعلانات مستفزة جديدة على ميلودى


كتب ريمون فرنسيس- اليوم السابع

الإعلان يحمل إساءة واضحة لصنّاع فيلم «لحم رخيص» وإلهام شاهين ترد: لا ألتفت إلى الإعلانات الرخيصة

بعد سلسلة إعلانات «ميلودى تتحدى الملل» عادت قناة ميلودى بإعلان أثار الجدل واستياء الكثيرين، لأنه يحمل سخرية واضحة من الأفلام المصرية، والحملة بعنوان «أفلام عربى وأم الأجنبى»، فهو يتخيل أن فيلم «تيتانيك» قبل أن تنتجه هوليوود، عرض على منتج مصرى لينتجه ولكنه فضل إنتاج فيلم (لحم رخيص) بطولة إلهام شاهين وإخراج إيناس الدغيدى فى منتصف التسعينيات من القرن الماضى« من منطلق اللحمة المصرى تكسب».

يبدأ الإعلان بظهور منتج تبدو عليه علامات البلاهة، ومخرج اسمه وديع، ملامحه أشبه بتجار الليل، يعرض عليه سيناريو فيلم (تيتانيك) ويحضر له موديلز تخلع الروب الأسود لتعطى إيحاء بأنها عارية تماماً فى مشهد إباحى يصيب بالصدمة، ويستمر الإعلان بحوار مبتذل بين المخرج والمنتج، وينشغل الأخير بالنظر إلى جسد الفتاة العارية التى تظل طوال الإعلان تغازل المنتج، بإشارات وإيماءات مثيرة، ثم يلتفت المنتج ويقول للمخرج «وديع شكلك عاوز تعمل فيلم فيه لحم كتير خد السيناريو ده «لحم رخيص»، وفى النهاية يطلب المنتج من المخرج أن يترك له الفتاة، ثم يظهر التعليق أنه فى عام 1995 عرض علينا فى مصر إنتاج تيتانيك ولكننا فضلنا إنتاج لحم رخيص (على أساس أن الاثنين فيهم لحمة) الذى حقق إيرادات مليون جنيه، وطبع على 12 ألف شريط فيديو ويظهر شعار القناة (أفلام عربى وأم الأجنبى).

لفظ «أم الاجنبى» أثار استياء المشاهدين، لأنه يعد تحريفا للفظ خارج، لا يجوز استخدامه على شاشة قناة تليفزيونية تدخل كل بيت مصرى، فضلاً عن السخرية من فيلم عالج قضية هامة وهى زواج العرب من المصريات صغار السن، الأمر الذى يحمل إساءة واضحة لبطلة الفيلم إلهام شاهين وصنّاع العمل. لكن شيرين الحديدى المتحدث الإعلامى باسم مجموعة قنوات ميلودى،نفت أن يكون الإعلان يحمل إساءة إلى السينما المصرية، أو صناع فيلم لحم رخيص، بل على العكس تقول شيرين (الهدف من مجموعة إعلانات ميلودى الجديدة، هو ترويج الفيلم المصرى وتوضيح أنه أعلى فنياً وأهم من الفيلم الأجنبى، لأننا من أوائل صناع السينما فى العالم وهذا هو هدف الإعلان، إن فيلم تيتانيك وهو فيلم عالمى هام، عرض علينا أولا ولكننا فضلنا عليه إنتاج فيلم لحم رخيص، ونعتبر ذلك تكريما للفيلم وليس العكس) وعن الإيماءات الكثيرة بالفيلم تقول شيرين: (مشهد الفتاة العارية والبطل يرسمها، ومشهد السيارة، مشهدان موجودان بالفيلم، ولم يتم تأليفهما، أما باقى أداء الممثلين بالإعلان، فكان للضرورة الدرامية، وعن عبارة «فيلم مليان لحمة» ترد شيرين إن المنتج وجد المخرج كل ما أعجبه فى الفليم هو المناظر، فقدم له فيلم «لحم رخيص» على أساس أنه نفس النوع من الأفلام.

ورغم استياء الفنانة إلهام شاهين من الإعلان، إلا أنها أكدت لـ «اليوم السابع »أنها لا تبالى بهذا الإعلان، لأنها إذا تحدثت عنه ستعطيه أهمية أكثر من اللازم، وتقول إلهام أيضاً (فيلم «لحم رخيص» من أكثر أفلام إيناس الدغيدى حشمة، ولم يكن فيه لحم كتير ولا حاجة، إنما اسم الفيلم يعبر عن إن لحم الغلابة رخيص، وهو فيلم يقدم قضية هامة حول زواج الأثرياء العرب من الفقيرات المصريات).

الناقد طارق الشناوى يرى أن الإعلان تجاوز الأعراف الإعلامية، لأن القناة من المفترض أنها عندما تخاطب الجمهور، تقدم له شيئا ثقافيا محترما، وهو يدل على سخافة الذوق، لأنه بالتأكيد صانع الإعلان كان يرغب فى تسويق الفيلم المعروض على شاشته، وما يؤكد هذا أيضا جهل صانع الإعلان بتاريخ السينما، لأن تيتانيك ليس نفس عام إنتاج لحم رخيص، ويشير طارق إلى أن الإعلان من شأنه أن يعرض قناة ميلودى للمساءلة القضائية، حيث إن قانون الإعلان ينص على عدم الإساءة للمنتج المعلن عنه، والإعلان يسىء إلى الفيلم ومخرجته.

لمعلوماتك...
1997 أنتج فيلم تايتانيك، وحصل على 11 جائزة أوسكار


لمشاهدة الإعلان

هناك تعليق واحد:

احمد سعيد يقول...

انا الاعلان دة لسه شايفه من يومين

كنت ناوى اعمل بوست عليه بس انتى قمتى بالواجب بقى

فعلا انا اتصدمت

بس الصراحه ميلودى دى واخدة الريادة فى فن السفاله حاليا

فاكر من حوالى سنه شفت الاعلانات بتاع ميلودى تريكس , كانوا بيقولوا فى الاخر ( وكسب فلوس كتيرة طحن )

نفس الاعلان شفته بعدها بس حوالى الساعه خمسه الفجر
فوجئت بيهم مغيرين كلمه ( طحن ) بكلمه تانيه اقل ما سقال عنها انها سافله

حسبى الله ونعم الوكيل

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

زوار المدونة